top of page

27/4/2022

التداعيات السيبرانية للحرب الروسية الأوكرانية

في‭ ‬الساعات‭ ‬التي‭ ‬سبقت‭ ‬بدء‭ ‬القوات‭ ‬الروسية‭ ‬غزوها‭ ‬لأوكرانيا‭ ‬في‭ ‬24‭ ‬فبراير‭ ‬2022،‭ ‬شنت‭ ‬‮«‬موسكو‮»‬‭ ‬هجومًا‭ ‬ضارا‭ ‬لم‭ ‬يسبق‭ ‬له‭ ‬مثيل،‭ ‬باستخدام‭ ‬برامج‭ ‬تسمى‭ (‬ماسح‭) ‬‮«‬wiper‮»‬‭ ‬يمكنها‭ ‬حذف‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الملفات‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬ملاحظة‭ ‬ضد‭ ‬الوزارات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬‮«‬كييف‮»‬،‭ ‬فيما‭ ‬يُعرف‭ ‬باسم‭ ‬هجمات‭ ‬الـ‮«‬DDoS‮»‬‭ ‬أو‭ ‬‮«‬الحرمان‭ ‬الموزع‭ ‬من‭ ‬الخدمة‮»‬،‭ ‬والتي‭ ‬يتم‭ ‬فيها‭ ‬زيادة‭ ‬التحميل‭ ‬على‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬لشبكات‭ ‬الكمبيوتر‭ ‬بغرض‭ ‬تعطيلها‭. ‬وكانت‭ ‬هذه‭ ‬هي‭ ‬الهجمة‭ ‬الأبرز‭ ‬في‭ ‬سلسلة‭ ‬الهجمات‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬النوع،‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬جهاز‭ ‬المخابرات‭ ‬العسكرية‭ ‬الروسي‭. ‬ومن‭ ‬ثمّ،‭ ‬أعادت‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬قضية‭ ‬المخاطر‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬الأمن‭ ‬السيبراني،‭ ‬واحتمالية‭ ‬وقوع‭ ‬هجمات‭ ‬إلكترونية‭ ‬ضد‭ ‬الغرب‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬إلى‭ ‬الواجهة‭.‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬أعرب‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المحللين‭ ‬عن‭ ‬دهشتهم‭ ‬من‭ ‬النطاق‭ ‬المحدود‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬للعمليات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬الروسية‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬الصراع‭. ‬وأشار‭ ‬السيناتور‭ ‬الأمريكي‭ ‬‮«‬مارك‭ ‬وارنر‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬الهجمات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬التي‭ ‬حدثت‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬هجمات‭ ‬يوم‭ ‬الغزو،‭ ‬‮«‬معتدل‭ ‬نسبيًا‮»‬،‭ ‬بالمقارنة‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬متوقعا‭ ‬من‭ ‬موسكو‭. ‬وعلق‭ ‬‮«‬كريس‭ ‬بينتر‮»‬،‭ ‬المنسق‭ ‬السابق‭ ‬لقضايا‭ ‬الإنترنت‭ ‬في‭ ‬‮«‬الخارجية‭ ‬الأمريكية‮»‬،‭ ‬قائلاً‭: ‬هناك‭ ‬‮«‬تعجب‭ ‬أننا‭ ‬لم‭ ‬نشهد‭ ‬استخدامًا‭ ‬أكبر‭ ‬للإنترنت‮»‬‭ ‬في‭ ‬الصراع،‭ ‬فبالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الحرب‭ ‬مستمرة،‭ ‬ومع‭ ‬‮«‬احتمالية‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬حديثا‭ ‬عن‭ ‬استخدام‭ ‬روسيا‭ ‬الأسلحة‭ ‬الكيماوية‮»‬،‭ ‬إلا‭ ‬أنهم‭ ‬لم‭ ‬يشنوا‭ ‬هجمات‭ ‬إلكترونية‭ ‬‮«‬بمستوى‭ ‬التعقيد‭ ‬الذي‭ ‬تتمتع‭ ‬به‭ ‬ترسانتهم‭ ‬السيبرانية‮»‬‭. ‬وأشار‭ ‬‮«‬كياران‭ ‬مارتن‮»‬،‭ ‬الرئيس‭ ‬السابق‭ ‬لمركز‭ ‬الأمن‭ ‬السيبراني‭ ‬الوطني‭ ‬البريطاني،‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬رغم‭ ‬التوقعات‭ ‬باختراق‭ ‬روسي‭ ‬كبير‭ ‬للبنية‭ ‬التحتية‭ ‬الأساسية‭ ‬للإنترنت‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‮»‬،‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يتحقق‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭.‬

ويعد‭ ‬الغياب‭ ‬النسبي‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬مفاجئًا،‭ ‬نظرًا‭ ‬إلى‭ ‬تاريخ‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬شن‭ ‬هجمات‭ ‬إلكترونية‭ ‬ضد‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬هجوم‭ ‬‮«‬NotPetya‮»‬‭ ‬الشهير‭ ‬في‭ ‬2017،‭ ‬والذي‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬اضطرابات‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬المطارات،‭ ‬والسكك‭ ‬الحديدية،‭ ‬والبنوك‭. ‬ورأى‭ ‬‮«‬ديفيد‭ ‬سانجر‮»‬،‭ ‬و«جوليان‭ ‬بارنز‮»‬،‭ ‬و«كيت‭ ‬كونجر‮»‬،‭ ‬في‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬نيويورك‭ ‬تايمز‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬أعطت‭ ‬روسيا‭ ‬سمعة‭ ‬كواحدة‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬القوى‭ ‬السيبرانية‭ ‬عدوانية‭ ‬ومهارة‮»‬‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬بحسب‭ ‬‮«‬لينارت‭ ‬ماشماير‮»‬،‭ ‬من‭ ‬‮«‬المعهد‭ ‬الفيدرالي‭ ‬السويسري‭ ‬للتكنولوجيا‮»‬،‭ ‬فإن‭ ‬العمليات‭ ‬السيبرانية‭ ‬المسجل‭ ‬حدوثها‭ ‬مؤخرا‭ ‬‮«‬لا‭ ‬يبدو‭ ‬أنه‭ ‬جرى‭ ‬الإعداد‭ ‬لها‭ ‬طويلاً،‭ ‬وتبدو‭ ‬عشوائية‮»‬‭.‬

وفي‭ ‬خضم‭ ‬هذه‭ ‬السيناريوهات،‭ ‬أوضح‭ ‬‮«‬مارتن‮»‬‭ ‬أن‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬هجمات‭ ‬واسعة‭ ‬النطاق‭ ‬على‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬للاتصالات‭ ‬قد‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الوحدات‭ ‬الروسية‭ ‬تعتمد‭ ‬جزئيًا‭ ‬على‭ ‬الشبكات‭ ‬الأوكرانية‭ ‬نفسها‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬استنتج‭ ‬‮«‬سانجر‮»‬،‭ ‬و«بارنز‮»‬،‭ ‬و«كونجر‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬الروس‭ ‬ربما‭ ‬حاولوا‭ ‬شن‭ ‬هجمات‭ ‬أكثر‭ ‬طموحًا،‭ ‬‮«‬لكن‭ ‬الدفاعات‭ ‬كانت‭ ‬أقوى‭ ‬مما‭ ‬توقعوا‮»‬‭. ‬ورأى‭ ‬‮«‬بينتر‮»‬‭ ‬أيضًا‭ ‬أن‭ ‬فائدة‭ ‬الهجمات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬محدودة،‭ ‬مقارنة‭ ‬بالقوة‭ ‬العسكرية‭ ‬التقليدية‭ ‬الآن‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬بدأت‭ ‬الحرب،‭ ‬قائلاً‭: ‬‮«‬لا‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬الإنترنت‭ ‬كثيرًا‭ ‬عندما‭ ‬يكون‭ ‬لديك‭ ‬دبابات‭ ‬وطائرات‭ ‬على‭ ‬الأرض‮»‬‭. ‬وتوقعًا‭ ‬لانتصار‭ ‬عسكري‭ ‬سريع،‭ ‬ربما‭ ‬كان‭ ‬‮«‬الكرملين‮»‬‭ ‬يخشى‭ ‬أن‭ ‬يتسبب‭ ‬الإضرار‭ ‬بالبنية‭ ‬التحتية‭ ‬المدنية‭ ‬في‭ ‬مشاكل‭ ‬للحكومة‭ ‬الموالية‭ ‬له‭ ‬التي‭ ‬أراد‭ ‬تنصيبها‭ ‬في‭ ‬كييف‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬هجمات‭ ‬واسعة‭ ‬النطاق‭ ‬حتى‭ ‬الآن؛‭ ‬فقد‭ ‬زاد‭ ‬عدد‭ ‬الهجمات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬شنها‭ ‬ضد‭ ‬أوكرانيا‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭. ‬وحذر‭ ‬‮«‬وارنر‮»‬‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬هجمات‭ ‬واسعة‭ ‬النطاق‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬لا‭ ‬يمنع‭ ‬‮«‬احتمالية‮»‬‭ ‬حدوثها‭ ‬في‭ ‬المستقبل،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬قادة‭ ‬العالم‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يظلوا‭ ‬يقظين‭ ‬حال‭ ‬حدوث‭ ‬تطورات‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭. ‬فيما‭ ‬حذر‭ ‬المحللون‭ ‬أيضًا‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الهجمات‭ ‬السيبرانية‭ ‬التي‭ ‬نُفِّذت‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تصعيد‭ ‬التوترات‭ ‬بشكل‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬الوضع‭ ‬الحالي‭. ‬وعلق‭ ‬‮«‬جون‭ ‬ثورنهيل‮»‬،‭ ‬في‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬فاينانشيال‭ ‬تايمز‮»‬،‭ ‬بأن‭ ‬‮«‬أحد‭ ‬أكثر‭ ‬المخاوف‭ ‬الناشئة‭ ‬عن‭ ‬الصراع‮»‬‭ ‬هو‭ ‬‮«‬إمكانية‭ ‬أن‭ ‬يتصاعد‭ ‬إلى‭ ‬مواجهة‭ ‬عالمية‭ ‬غير‭ ‬مرئية‭ ‬في‭ ‬الفضاء‭ ‬الإلكتروني‮»‬‭. ‬

علاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬أوضح‭ ‬‮«‬وارنر‮»‬‭ ‬أن‭ ‬‮«‬هجوما‭ ‬سيبرانيا‭ ‬واسع‭ ‬النطاق‮»‬‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬‮«‬يخرج‭ ‬عن‭ ‬الحدود‭ ‬الجغرافية‭ ‬لأوكرانيا‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬شرق‭ ‬بولندا،‭ ‬محذرًا‭ ‬من‭ ‬أنه‭ ‬إذا‭ ‬تم‭ ‬‮«‬إغلاق‮»‬‭ ‬المستشفيات‭ ‬البولندية،‭ ‬ومات‭ ‬الناس‭ ‬نتيجة‭ ‬لذلك‭ ‬الاختراق،‭ ‬فقد‭ ‬يكون‭ ‬لهذا‭ ‬تداعيات‭ ‬خطرة‭. ‬وبالمثل،‭ ‬أشار‭ ‬‮«‬بينتر‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الديمقراطيات‭ ‬الغربية‭ ‬لم‭ ‬تشهد‭ ‬أي‭ ‬‮«‬انتكاسة‮»‬‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭. ‬وأوضح‭ ‬‮«‬أليكسي‭ ‬درو‮»‬،‭ ‬من‭ ‬مؤسسة‭ ‬‮«‬راند‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬هناك‭ ‬تاريخا‭ ‬من‭ ‬الهجمات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬التي‭ ‬تجاوزت‭ ‬النطاق‭ ‬المفترض‭ ‬لتأثيرها‮»‬،‭ ‬مشيرًا‭ ‬إلى‭ ‬هجوم‭ ‬‮«‬NotPetya‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬خسائر‭ ‬بقيمة‭ ‬7‭.‬5‭ ‬مليارات‭ ‬جنيه‭ ‬إسترليني‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭.‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬حذر‭ ‬باحثون‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الرد‭ ‬السيبراني‮»‬‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬‮«‬الإجراء‭ ‬الروسي‭ ‬المضاد‭ ‬المحتمل‮»‬‭ ‬لمواجهة‭ ‬العقوبات‭ ‬الغربية،‭ ‬حيث‭ ‬إنهم‭ ‬لن‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬الرد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬‮«‬أدواتهم‭ ‬الاقتصادية‮»‬‭. ‬ولتوضيح‭ ‬التداعيات‭ ‬المحتملة‭ ‬على‭ ‬الدول‭ ‬الغربية‭ ‬التي‭ ‬تستهدف‭ ‬موسكو‭ ‬بالعقوبات،‭ ‬استهدفت‭ ‬الجماعات‭ ‬الإجرامية‭ ‬الروسية‭ ‬ببرامج‭ ‬الفدية‭ ‬المستشفيات‭ ‬الأمريكية،‭ ‬وشركة‭ ‬تدير‭ ‬خطوط‭ ‬أنابيب‭ ‬الغاز‭ ‬على‭ ‬الساحل‭ ‬الشرقي‭ ‬للبلاد‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭. ‬وقد‭ ‬يكون‭ ‬‮«‬بوتين‮»‬‭ ‬مستعدًا‭ ‬بالفعل‭ ‬لاستخدام‭ ‬هذه‭ ‬الجماعات‭ ‬في‭ ‬المستقبل؛‭ ‬نظرًا‭ ‬إلى‭ ‬درجة‭ ‬التمويه‭ ‬التي‭ ‬يوفرها‭ ‬له‭ ‬افتقارها‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬صلة‭ ‬رسمية‭ ‬تربطها‭ ‬بالحكومة‭ ‬الروسية‭. ‬

وفي‭ ‬السياق‭ ‬ذاته،‭ ‬أوضح‭ ‬‮«‬وحيد‭ ‬بهزادان‮»‬،‭ ‬من‭ ‬‮«‬جامعة‭ ‬نيو‭ ‬هافن‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬‮«‬تاريخًا‭ ‬طويلاً‭ ‬من‭ ‬القراصنة‭ ‬الروس‭ ‬المنخرطين‭ ‬في‭ ‬هجمات‭ ‬ضد‭ ‬كيانات‭ ‬غير‭ ‬متحالفة‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬الروسية‮»‬،‭ ‬لذلك‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬حدوث‭ ‬تنامي‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬الأنشطة‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬القريب‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬أشار‭ ‬‮«‬جريج‭ ‬راتراي‮»‬،‭ ‬من‭ ‬‮«‬جامعة‭ ‬كولومبيا‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الروس‭ ‬لم‭ ‬يسمحوا‭ ‬بعد‭ ‬لمجموعات‭ ‬برامج‭ ‬الفدية‭ ‬هذه‭ ‬بأن‭ ‬تصبح‭ ‬أكثر‭ ‬نشاطًا‭ ‬‮«‬بطريقة‭ ‬ملحوظة‮»‬‭.‬

ومن‭ ‬التطورات‭ ‬الأخرى‭ ‬الملحوظة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬العمليات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬منذ‭ ‬غزو‭ ‬أوكرانيا‭ ‬زيادة‭ ‬النشاط‭ ‬السيبراني‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬والمجموعات‭ ‬التطوعية‭. ‬ولاحظ‭ ‬‮«‬كايل‭ ‬فيندورف‮»‬،‭ ‬و«جيسي‭ ‬ميلر‮»‬،‭ ‬من‭ ‬‮«‬مجلس‭ ‬العلاقات‭ ‬الخارجية‮»‬،‭ ‬كيف‭ ‬إن‭ ‬أوكرانيا‭ ‬‮«‬اتبعت‭ ‬استراتيجية‭ ‬فريدة‭ ‬في‭ ‬الفضاء‭ ‬الإلكتروني؛‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬لتعبئة‭ ‬المشاعر‭ ‬الدولية،‭ ‬وإنشاء‭ ‬جيش‭ ‬من‭ ‬المتخصصين‭ ‬في‭ ‬الأمن‭ ‬السيبراني‭ ‬لمهاجمة‭ ‬الأهداف‭ ‬العسكرية‭ ‬والبنية‭ ‬التحتية‭ ‬الحيوية‭ ‬في‭ ‬روسيا‮»‬‭. ‬كما‭ ‬أشار‭ ‬‮«‬لوتيم‭ ‬فينكلشتاين‮»‬،‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬تشيك‭ ‬بوينت‭ ‬سوفتواير‭ ‬تكنولوجيز‮»‬،‭ ‬للأمن‭ ‬السيبراني،‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬التاريخ،‭ ‬يمكن‭ ‬لأي‭ ‬شخص‭ ‬الانخراط‭ ‬في‭ ‬حرب‮»‬،‭ ‬وقد‭ ‬أدى‭ ‬اندلاع‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬الشرقية‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬مشاركة‭ ‬المجتمع‭ ‬السيبراني‭ ‬بأكمله،‭ ‬حيث‭ ‬الجماعات‭ ‬والأفراد‭ ‬انحازوا‭ ‬إلى‭ ‬جانب،‭ ‬إما‭ ‬روسيا‭ ‬وإما‭ ‬أوكرانيا‮»‬‭.‬

ووفقًا‭ ‬لـ«وولمان‮»‬،‭ ‬تُقدر‭ ‬السلطات‭ ‬الأوكرانية‭ ‬عدد‭ ‬المتسللين‭ ‬الذين‭ ‬تطوعوا‭ ‬لمساعدتها‭ ‬بنحو‭ ‬400‭.‬000،‭ ‬ما‭ ‬يوضح‭ ‬حجم‭ ‬هذا‭ ‬الاتجاه‭. ‬وقيم‭ ‬الباحث‭ ‬أن‭ ‬هؤلاء‭ ‬المتطوعين‭ ‬‮«‬على‭ ‬مستوى‭ ‬القاعدة‮»‬‭ ‬قد‭ ‬‮«‬أحدثوا‭ ‬اضطرابًا‭ ‬واسع‭ ‬النطاق‮»‬،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬كتابة‭ ‬رسائل‭ ‬مناهضة‭ ‬للحرب‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الروسية،‭ ‬وتسريب‭ ‬البيانات‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬القرصنة‭ ‬المتنافسة‮»‬‭.‬

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمكافحة‭ ‬النشاط‭ ‬السيبراني‭ ‬الضار‭ ‬المحتمل‭ ‬من‭ ‬روسيا،‭ ‬كان‭ ‬الدور‭ ‬المتزايد‭ ‬للتعاون‭ ‬بين‭ ‬القطاعين‭ ‬العام‭ ‬والخاص‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأمن‭ ‬السيبراني‭ ‬جديرًا‭ ‬بالملاحظة‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬الغزو‭. ‬وكما‭ ‬أوضح‭ ‬الجنرال‭ ‬‮«‬بول‭ ‬ناكاسوني‮»‬‭ ‬قائد‭ ‬القيادة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬الأمريكية،‭ ‬فإن‭ ‬‮«‬الأمن‭ ‬السيبراني‭ ‬هو‭ ‬معزوفة‭ ‬جماعية؛‭ ‬فنطاق‭ ‬المشكلة‭ ‬وحجمها‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬تعالجها‭ ‬أي‭ ‬منظمة‭ ‬بمفردها‮»‬‭. ‬وعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬كما‭ ‬أفاد‭ ‬‮«‬سانجر‮»‬‭ ‬و«بارنز‮»‬‭ ‬و«كونجر‮»‬،‭ ‬ففي‭ ‬غضون‭ ‬ثلاث‭ ‬ساعات‭ ‬من‭ ‬هجوم‭ ‬البرامج‭ ‬الضارة‭ ‬‮«‬الممسحة‮»‬‭ -‬المذكور‭ ‬أعلاه‭- ‬ضد‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬قامت‭ ‬‮«‬مايكروسوفت‮»‬‭ ‬بتحديث‭ ‬أنظمة‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬الفيروسات‭ ‬الخاصة‭ ‬بها‭ ‬لحظر‭ ‬الكود‭ ‬والحدّ‭ ‬مما‭ ‬يُمكن‭ ‬أن‭ ‬تسببه‭ ‬من‭ ‬ضرر‭.‬

ويعتقد‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المحللين‭ ‬أن‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬‮«‬اختبار‭ ‬ضغط‮»‬‭ ‬للشراكات‭ ‬بين‭ ‬القطاعين‭ ‬العام‭ ‬والخاص‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تطويرها‭ ‬في‭ ‬الحكومات‭ ‬الغربية،‭ ‬والتي‭ ‬كان‭ ‬أداؤها‭ ‬جيدًا‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭. ‬وقال‭ ‬‮«‬توم‭ ‬بيرت‮»‬،‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬مايكروسوفت‮»‬،‭ ‬في‭ ‬إشارة‭ ‬إلى‭ ‬جهود‭ ‬شركته‭ ‬للتنسيق‭ ‬مع‭ ‬الحكومات‭ ‬الغربية‭: ‬‮«‬إننا‭ ‬نقوم‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬ساعات‭ ‬بما‭ ‬كان‭ ‬سيستغرق‭ ‬أسابيع‭ ‬أو‭ ‬شهورًا،‭ ‬بل‭ ‬بضع‭ ‬سنوات‮»‬‭. ‬كما‭ ‬اعترف‭ ‬‮«‬بينتر‮»‬‭ ‬بأن‭ ‬‮«‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬قد‭ ‬قدم‭ ‬الكثير،‭ ‬حتى‭ ‬منصات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬في‭ ‬إزالة‭ ‬المحتوى‮»‬‭. ‬كما‭ ‬تم‭ ‬تشكيل‭ ‬شراكات‭ ‬جديدة‭ ‬بين‭ ‬القطاعين‭ ‬العام‭ ‬والخاص‭ ‬استجابة‭ ‬للأزمة،‭ ‬مثل‭ ‬شراكة‭ ‬الحكومة‭ ‬الرومانية‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬الأمن‭ ‬السيبراني‭ ‬الرومانية‭ ‬‮«‬بيت‭ ‬دفندر‮»‬‭ ‬لتقديم‭ ‬دعم‭ ‬تقني‭ ‬مجاني‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬والشركات‭ ‬الأوكرانية‭.‬

علاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬برز‭ ‬التعاون‭ ‬الدولي‭ ‬لمكافحة‭ ‬النشاط‭ ‬السيبراني‭ ‬الضار‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬التحضير‭ ‬للغزو‭ ‬وبعده‭ ‬مباشرة‭ ‬بشكل‭ ‬قوي‭. ‬وسلطت‭ ‬‮«‬جويس‭ ‬حاكمه‮»‬،‭ ‬و«إستير‭ ‬نايلور‮»‬،‭ ‬من‭ ‬‮«‬المعهد‭ ‬الملكي‭ ‬للشؤون‭ ‬الدولية‮»‬،‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬كيفية‭ ‬نشر‭ ‬فريق‭ ‬الاستجابة‭ ‬السريع‭ ‬للهجمات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬التابع‭ ‬للاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬ومقره‭ ‬في‭ ‬ليتوانيا‭ ‬‮«‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬منذ‭ ‬إنشائه»؛‭ ‬لمواجهة‭ ‬هذه‭ ‬التهديدات‭. ‬وأشارت‭ ‬‮«‬جيسيكا‭ ‬براندت‮»‬،‭ ‬من‭ ‬مؤسسة‭ ‬‮«‬بروكينجز‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬مشاركة‭ ‬البيت‭ ‬الأبيض‭ ‬في‭ ‬تعاون‭ ‬‮«‬مايكروسوفت‮»‬،‭ ‬مع‭ ‬الحكومات‭ ‬الأجنبية،‭ ‬باعتبارها‭ ‬‮«‬مثالًا‭ ‬مهمًا‭ ‬على‭ ‬التعاون‭ ‬الفعال‭ ‬بين‭ ‬الشركات‭ ‬والحكومة‭ ‬وبين‭ ‬الحلفاء‮»‬‭. ‬وعليه،‭ ‬أوضحت‭ ‬‮«‬حاكمه‮»‬‭ ‬و«نايلور‮»‬‭ ‬أن‭ ‬‮«‬التضامن‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬إظهاره‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬وشهادة‭ ‬على‭ ‬فوائد‭ ‬وإمكانات‭ ‬العمل‭ ‬الجماعي‭ ‬عبر‭ ‬القطاعات‭ ‬والمجتمعات‮»‬‭.‬

على‭ ‬العموم،‭ ‬فاجأ‭ ‬غياب‭ ‬الهجمات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬الواسعة‭ ‬النطاق‭ ‬على‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬الأوكرانية‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المحللين‭ ‬الغربيين،‭ ‬نظرا‭ ‬لمركزية‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬العمليات‭ ‬لدى‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الروسية‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬شهدت‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬سبقت‭ ‬الغزو‭ ‬تزايدًا‭ ‬حادًّا‭ ‬في‭ ‬النشاط‭ ‬السيبراني‭ ‬الضار‭ ‬من‭ ‬موسكو،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬أهم‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬استخلاصه‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬فعالية‭ ‬الاستجابة‭ ‬الغربية‭ ‬لهذه‭ ‬التهديدات،‭ ‬والتعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬القوي‭ ‬بين‭ ‬المؤسسات‭ ‬الغربية‭ ‬والحكومات‭ ‬وشركات‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص،‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬التطوير‭ ‬والتخطيط‭ ‬للطوارئ‭. ‬

بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬سلط‭ ‬الصراع‭ ‬الضوء‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬على‭ ‬الدور‭ ‬المهم‭ ‬الذي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تلعبه‭ ‬الجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬داخل‭ ‬الفضاء‭ ‬الإلكتروني،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬حشد‭ ‬الجماعات‭ ‬الناشطة‭ ‬والمتطوعين‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الحكومة‭ ‬الأوكرانية،‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬استمرت‭ ‬فيه‭ ‬‮«‬موسكو‮»‬‭ ‬في‭ ‬تسهيل‭ ‬انتشار‭ ‬البرامج‭ ‬الضارة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجماعات‭ ‬الروسية‭.‬

{ انتهى  }
bottom of page