top of page

12/7/2022

اتجاهات التعاون بين أوروبا والشرق الأوسط بشأن أمن الطاقة

بينما‭ ‬تسعى‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬للعثور‭ ‬على‭ ‬موردين‭ ‬للنفط‭ ‬والغاز‭ ‬بديلا‭ ‬عن‭ ‬روسيا؛‭ ‬زادت‭ ‬احتمالات‭ ‬تعاون‭ ‬أكبر‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬أمن‭ ‬الطاقة‭ ‬بين‭ ‬أوروبا‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط‭. ‬ومع‭ ‬قيام‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬بتأمين‭ ‬صفقات‭ ‬الطاقة‭ ‬طويلة‭ ‬الأجل‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬الخليج؛‭ ‬أكد‭ ‬المعلقون‭ ‬الغربيون‭ ‬فرصة‭ ‬التعاون‭ ‬المتبادل‭ ‬بشأن‭ ‬‮«‬المبادرات‭ ‬الخضراء‮»‬،‭ ‬كحوافز‭ ‬للمصدرين‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬الذين‭ ‬يسعون‭ ‬إلى‭ ‬تنويع‭ ‬إنتاجهم‭ ‬من‭ ‬الطاقة؛‭ ‬لضمان‭ ‬تدفقات‭ ‬الإيرادات‭ ‬المستقبلية‭ ‬وتنسيق‭ ‬التخطيط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬طويل‭ ‬الأجل‭.‬

وفي‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية،‭ ‬أوضحت‭ ‬وكالة‭ ‬‮«‬بلومبرج‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬التداعيات‭ ‬السياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬للحرب‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬جعلت‭ ‬الغاز‭ ‬‮«‬السلعة‭ ‬الأكثر‭ ‬طلبًا‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬حاليا‮»‬،‭ ‬حيث‭ ‬أضحى‭ ‬‮«‬ينافس‭ ‬النفط‭ ‬الآن‭ ‬باعتباره‭ ‬الوقود‭ ‬الذي‭ ‬يشكل‭ ‬المشهد‭ ‬الجيوسياسي‮»‬‭. ‬وأكد‭ ‬‮«‬كيفن‭ ‬بروك‮»‬،‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬كلير‭ ‬فيو‭ ‬إنرجي‭ ‬بارتنرز‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬العالم‭ ‬يفكر‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬الغاز‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬ينظر‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬إلى‭ ‬النفط‮»‬،‭ ‬وقد‭ ‬أصبح‭ ‬‮«‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬يلعبه‭ ‬في‭ ‬الاقتصادات‭ ‬الحديثة؛‭ ‬جليًا‭ ‬للحكومات‭ ‬والمستهلكين‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء‮»‬‭. ‬واستمرارًا،‭ ‬أوضحت‭ ‬‮«‬بلومبرج‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الحرب‭ ‬قد‭ ‬حفزت‭ ‬أزمة‭ ‬الغاز‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬جديد‮»‬،‭ ‬حيث‭ ‬خفضت‭ ‬روسيا‭ ‬صادراتها‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا،‭ ‬ما‭ ‬خلق‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬‮«‬التدافع‭ ‬العالمي‭ ‬لملء‭ ‬هذه‭ ‬الفجوة‮»‬‭. ‬

وبشكل‭ ‬خاص،‭ ‬تضررت‭ ‬أوروبا‭ ‬من‭ ‬التقلبات‭ ‬في‭ ‬أسواق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية‭. ‬ووصفتها‭ ‬‮«‬وكالة‭ ‬الطاقة‭ ‬الدولية‮»‬،‭ ‬بأنها‭ ‬‮«‬سوق‭ ‬ممتاز‭ ‬للغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬المسال‮»‬،‭ ‬وأشارت‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬‮«‬تسحب‭ ‬شحنات‭ ‬من‭ ‬مناطق‭ ‬أخرى‮»‬،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬إحداث‭ ‬توترات‭ ‬في‭ ‬العرض‭ ‬وزيادة‭ ‬الطلب‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأسواق‮»‬‭. ‬

وقبل‭ ‬الحرب،‭ ‬أرسلت‭ ‬‮«‬روسيا‮»‬‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬150‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يمثل‭ ‬حوالي‭ ‬40‭%‬‭ ‬من‭ ‬احتياجاتها‭ ‬من‭ ‬الغاز،‭ ‬ولكن‭ ‬استجابة‭ ‬للغزو،‭ ‬وافق‭ ‬‮«‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‮»‬،‭ ‬على‭ ‬خطط‭ ‬لاستبدال‭ ‬ثلث‭ ‬الغاز‭ ‬الروسي‭ ‬بواردات‭ ‬من‭ ‬مصادر‭ ‬أخرى،‭ ‬وهي‭ ‬استراتيجية‭ ‬وصفتها‭ ‬‮«‬بلومبرج‮»‬،‭ ‬‮«‬بالطموحة‮»‬‭. ‬وأشار‭ ‬‮«‬روبن‭ ‬ميلز‮»‬،‭ ‬من‭ ‬‮«‬معهد‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬روسيا‭ ‬‮«‬ستستبق‮»‬‭ ‬هذه‭ ‬المقاطعة‭ ‬البطيئة؛‭ ‬برفضها‭ ‬مواصلة‭ ‬المبيعات‭ ‬للقارة‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭.‬

وعلى‭ ‬نطاق‭ ‬واسع،‭ ‬تم‭ ‬اتهام‭ ‬‮«‬موسكو‮»‬،‭ ‬بتعمد‭ ‬خنق‭ ‬وصول‭ ‬أوروبا‭ ‬إلى‭ ‬الغاز‭. ‬وأوضح‭ ‬‮«‬جدعون‭ ‬راشمان‮»‬،‭ ‬في‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬فاينانشيال‭ ‬تايمز‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬هدفها‭ ‬هو‭ ‬‮«‬خلق‭ ‬أزمة‭ ‬اقتصادية‭ ‬في‭ ‬أوروبا؛‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يُضعف‮»‬‭ ‬دعمها‭ ‬لأوكرانيا‮»‬‭. ‬وعن‭ ‬محاولات‭ ‬استخدام‭ ‬الغاز‭ ‬كأداة‭ ‬جيوسياسية‭ ‬للتأثير،‭ ‬أشارت‭ ‬‮«‬بلومبرج‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬خط‭ ‬أنابيب‭ ‬‮«‬نورد‭ ‬ستريم1‮»‬‭ ‬الروسي،‭ ‬الذي‭ ‬تتدفق‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬معظم‭ ‬إمدادات‭ ‬الغاز‭ ‬إلى‭ ‬ألمانيا،‭ ‬تقرر‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬إغلاقه‭ ‬في‭ ‬11‭ ‬يوليو،‭ ‬بدعوى‭ ‬القيام‭ ‬بعملية‭ ‬صيانة»؛‭ ‬وأن‭ ‬هناك‭ ‬‮«‬خوفًا‭ ‬متزايدًا‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬يعاد‭ ‬فتحه»؛‭ ‬لممارسة‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الضغوط‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والسياسية‭ ‬على‭ ‬أوروبا‭.‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬أشارت‭ ‬رئيسة‭ ‬المفوضية‭ ‬الأوروبية،‭ ‬‮«‬أورسولا‭ ‬فون‭ ‬دير‭ ‬لاين‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬سلوك‭ ‬روسيا،‭ ‬قد‭ ‬عزز‭ ‬من‭ ‬‮«‬عزم‭ ‬الكتلة‭ ‬على‭ ‬التحرر‭ ‬من‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬الوقود‭ ‬الروسي‮»‬،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تحذيرات‭ ‬المؤسسات‭ ‬المالية‭ ‬من‭ ‬ركود‭ ‬اقتصادي‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭. ‬وأوضحت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬فاينانشيال‭ ‬تايمز‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬أسعار‭ ‬الكهرباء‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬أعلى‭ ‬مستوى‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‮»‬؛‭ ‬مع‭ ‬‮«‬تأثر‭ ‬هذه‭ ‬الأسعار‭ ‬بشدة‭ ‬بتكلفة‭ ‬الغاز‮»‬‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬أشارت‭ ‬‮«‬بلومبرج‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬الغاز‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬700‭%‬‭. ‬ومع‭ ‬استيراد‭ ‬ألمانيا‭ ‬وحدها‭ ‬55‭%‬‭ ‬من‭ ‬غازها‭ ‬الطبيعي‭ ‬من‭ ‬روسيا،‭ ‬حذر‭ ‬مصرف‭ ‬‮«‬دويتشه‭ ‬بنك‮»‬،‭ ‬من‭ ‬‮«‬ركود‭ ‬وشيك‮»‬‭ ‬ناجم‭ ‬عن‭ ‬‮«‬قلة‭ ‬إمدادات‭ ‬الطاقة‮»‬‭.‬

ومما‭ ‬يزيد‭ ‬الأمور‭ ‬تعقيدا،‭ ‬إضراب‭ ‬العمال‭ ‬على‭ ‬منصات‭ ‬النفط‭ ‬النرويجية‭. ‬وتوفر‭ ‬‮«‬أوسلو‮»‬،‭ ‬الآن‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬20‭ ‬و25‭%‬‭ ‬من‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬الغاز‭ ‬إلى‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬وأوروبا‭. ‬ووفقًا‭ ‬لـ«وليام‭ ‬باك‮»‬،‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬آي‭ ‬سي‭ ‬آي‭ ‬اس‮»‬،‭ ‬فإن‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬‮«‬أججت‮»‬‭ ‬من‭ ‬النقص‭ ‬الحالي‭ ‬في‭ ‬العرض‭ ‬والطلب‭ ‬للغاز‭ ‬داخل‭ ‬أوروبا،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬جعل‭ ‬الدول‭ ‬تكافح‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬الأزمة‭. ‬وعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬خصصت‭ ‬ألمانيا‭ ‬3‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬لاستئجار‭ ‬أربع‭ ‬محطات‭ ‬عائمة‭ ‬للغاز‭ ‬لتخزين‭ ‬وتحويل‭ ‬واردات‭ ‬الطاقة‭ ‬من‭ ‬الخارج‭. ‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬توقيع‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬بالفعل‭ ‬بعض‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى‭ ‬المصدرة‭ ‬للطاقة‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬لتوفير‭ ‬الإمدادات‭ ‬المفقودة‭ ‬من‭ ‬روسيا؛‭ ‬فقد‭ ‬رأى‭ ‬المراقبون‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الاتفاقيات،‭ ‬مجرد‭ ‬‮«‬حلول‭ ‬مؤقتة‮»‬‭. ‬وفي‭ ‬مارس‭ ‬2022،‭ ‬وقعت‭ ‬‮«‬بروكسل‮»‬،‭ ‬صفقة‭ ‬مع‭ ‬‮«‬واشنطن‮»‬،‭ ‬لزيادة‭ ‬صادرات‭ ‬الغاز‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا‭ ‬مع‭ ‬حصول‭ ‬الأخيرة‭ ‬على‭ ‬15‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬إضافي‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬المسال‭ ‬لعام‭ ‬2022‭. ‬ووصف‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي،‭ ‬‮«‬جو‭ ‬بايدن‮»‬،‭ ‬الصفقة‭ ‬بأنها‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬تقليل‭ ‬اعتماد‭ ‬أوروبا‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬الروسية‮»‬‭. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬‮«‬جوناثان‭ ‬ستيرن‮»‬،‭ ‬من‭ ‬‮«‬معهد‭ ‬أكسفورد»؛‭ ‬حذر‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬القدر‭ ‬‮«‬صغير‭ ‬نسبيًا،‭ ‬مقارنة‭ ‬بالإمدادات‭ ‬الإجمالية‭ ‬من‭ ‬روسيا»؛‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬المهمة‭ ‬تبدو‭ ‬‮«‬ضخمة‮»‬‭. ‬وبحلول‭ ‬يوليو‭ ‬2022،‭ ‬قال‭ ‬‮«‬فاتح‭ ‬بيرول‮»‬،‭ ‬من‭ ‬‮«‬وكالة‭ ‬الطاقة‭ ‬الدولية‮»‬،‭ ‬إنه‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى،‭ ‬يستورد‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬الغاز‭ ‬من‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬يجلبه‭ ‬من‭ ‬روسيا‭. ‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل،‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬مجديًا‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬السياسية‭. ‬وسجلت‭ ‬‮«‬بلومبرج‮»‬،‭ ‬كيف‭ ‬حذر‭ ‬منتجو‭ ‬الغاز‭ ‬الأمريكيون‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬‮«‬المزيد‭ ‬من‭ ‬المبيعات‭ ‬في‭ ‬الخارج‭ ‬سيعني‭ ‬ارتفاع‭ ‬التكاليف‭ ‬في‭ ‬الداخل‮»‬،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬احتمالية‭ ‬حدوث‭ ‬رد‭ ‬فعل‭ ‬اقتصادي‭ ‬عنيف،‭ ‬مما‭ ‬يُهدد‭ ‬شحنات‭ ‬الغاز‭ ‬الأوروبية‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭.‬

وفي‭ ‬15‭ ‬يونيو‭ ‬2022،‭ ‬وقع‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬صفقة‭ ‬مؤقتة‭ ‬لاستيراد‭ ‬الغاز‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬بعد‭ ‬تسييله‭ ‬في‭ ‬المحطات‭ ‬المصرية‭ ‬المُعدة‭ ‬لذلك،‭ ‬وهي‭ ‬خطوة‭ ‬وصفتها‭ ‬‮«‬أورسولا‭ ‬فون‭ ‬دير‭ ‬لاين‮»‬،‭ ‬بأنها‭ ‬‮«‬كبيرة‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬إمدادات‭ ‬الطاقة‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا‮»‬‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬سعت‭ ‬‮«‬بروكسل‮»‬،‭ ‬أيضًا‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬الاستثمارات‭ ‬في‭ ‬إنتاج‭ ‬الهيدروجين‭ ‬بدولة‭ ‬ناميبيا‭. ‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لهذه‭ ‬الصفقات‭ ‬أن‭ ‬تحل‭ ‬محل‭ ‬الغاز‭ ‬الروسي‭. ‬ومع‭ ‬تزايد‭ ‬الضغوط‭ ‬الاقتصادية؛‭ ‬تزداد‭ ‬أيضًا‭ ‬احتمالات‭ ‬الخلافات‭ ‬السياسية‭ ‬حول‭ ‬سياسة‭ ‬الطاقة‭. ‬وكما‭ ‬ذكرت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬فاينانشيال‭ ‬تايمز‮»‬،‭ ‬فإن‭ ‬بريطانيا‭ ‬ستوقف‭ ‬خطوط‭ ‬أنابيب‭ ‬الغاز‭ ‬التبادلية‭ ‬بينها‭ ‬وبين‭ ‬أوروبا‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬عانت‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬نقص‭ ‬الغاز‭ ‬الطبيعي،‭ ‬وذلك‭ ‬كإجراء‭ ‬طوارئ‭ ‬لاحتواء‭ ‬نقص‭ ‬الإمدادات‭ ‬الروسية،‭ ‬وكذلك‭ ‬ضبط‭ ‬أسعار‭ ‬الطاقة،‭ ‬مما‭ ‬قد‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬تقويض‭ ‬التعاون‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‮»‬‭.‬

وفي‭ ‬ظل‭ ‬الوضع‭ ‬الحالي‭ ‬لأمن‭ ‬الطاقة،‭ ‬يأتي‭ ‬الدور‭ ‬المستقبلي‭ ‬لعلاقات‭ ‬الطاقة‭ ‬بين‭ ‬أوروبا‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط‭. ‬وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بدول‭ ‬الخليج‭ ‬بشكل‭ ‬خاص،‭ ‬كتب‭ ‬‮«‬ميلز‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬غزو‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬ذّكَرَ‭ ‬‮«‬بروكسل‮»‬،‭ ‬بأهمية‭ ‬المنطقة‮»‬،‭ ‬بعدما‭ ‬كانت‭ ‬غير‭ ‬مكترثة‭ ‬بها،‭ ‬منذ‭ ‬انهيار‭ ‬مفاوضات‭ ‬اتفاق‭ ‬التجارة‭ ‬الحرة‭ ‬عام‭ ‬2008‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬تضافر‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬‮«‬أزمة‭ ‬الحرب‮»‬،‭ ‬و«جهود‭ ‬معالجة‭ ‬أزمة‭ ‬المناخ‮»‬،‭ ‬‮«‬قادت‭ ‬أوروبا‭ ‬للتخلي‭ ‬عن‭ ‬تجاهلها‭ ‬لثقل‭ ‬الخليج‮»‬‭. ‬وأوضح‭ ‬‮«‬ميلز‮»‬‭ ‬أن‭ ‬تعاون‭ ‬أوروبا‭ ‬مع‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬مناطق‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬قربها‭ ‬الجغرافي‭ ‬منها‭. ‬وأكد‭ ‬‮«‬جوليان‭ ‬جيجر‮»‬،‭ ‬بموقع‭ ‬‮«‬أويل‭ ‬برايس‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬أوروبا‭ ‬‮«‬واجهت‭ ‬صعوبات‭ ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬بشأن‭ ‬خلق‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬بشأن‭ ‬التحول‭ ‬للطاقة‭ ‬المتجددة‮»‬،‭ ‬وبين‭ ‬طلبها‭ ‬حاليًا‭ ‬‮«‬مزيدا‭ ‬من‭ ‬الإمدادات‭ ‬الإضافية‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬المسال‮»‬‭.‬

وعليه،‭ ‬أوضح‭ ‬‮«‬ميلز‮»‬،‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬تعد‭ ‬‮«‬قطر‮»‬‭ ‬الوحيدة‭ ‬حاليًا،‭ ‬بمثابة‭ ‬‮«‬مورد‭ ‬مهم‭ ‬للغاز‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا‮»‬،‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬الظروف‭ ‬العالمية‭ ‬الجديدة،‭ ‬أصبح‭ ‬‮«‬الخليج‮»‬‭ ‬الآن‭ ‬‮«‬هدفًا‭ ‬رئيسيا‮»‬‭ ‬للدول‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬ضمان‭ ‬احتياجاتها‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭. ‬

وفي‭ ‬أعقاب‭ ‬الغزو،‭ ‬كثفت‭ ‬أوروبا‭ ‬تواصلها‭ ‬مع‭ ‬مصدري‭ ‬الطاقة‭ ‬بالشرق‭ ‬الأوسط‭. ‬وأشار‭ ‬‮«‬ميلز‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬عدة‭ ‬وزراء‭ ‬أوروبيين‮»‬،‭ ‬قاموا‭ ‬بجولة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬مصر‭ ‬وأذربيجان‭ ‬والجزائر‭ ‬وإسرائيل،‭ ‬بحثًا‭ ‬عن‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الغاز‮»‬‭. ‬كما‭ ‬زار‭ ‬وزير‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الألماني،‭ ‬‮«‬روبرت‭ ‬هابيك‮»‬،‭ ‬كلا‭ ‬من‭ ‬الإمارات‭ ‬وقطر‭ ‬‮«‬لإجراء‭ ‬محادثات‭ ‬حول‭ ‬زيادة‭ ‬إمدادات‭ ‬الغاز‭ ‬المسال‮»‬،‭ ‬بينما‭ ‬قام‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الفرنسي،‭ ‬‮«‬جان‭ ‬إيف‭ ‬لودريان‮»‬،‭ ‬بزيارة‭ ‬قطر‭ ‬وعمان‭ ‬والكويت،‭ ‬فيما‭ ‬قام‭ ‬نظيره‭ ‬الإيطالي،‭ ‬‮«‬لويجي‭ ‬دي‭ ‬مايو‮»‬،‭ ‬بزيارة‭ ‬قطر‭. ‬وخلال‭ ‬هذه‭ ‬الزيارات،‭ ‬تم‭ ‬إحراز‭ ‬بعض‭ ‬التقدم‭. ‬ووقعت‭ ‬ألمانيا‭ ‬وقطر‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬2022‭ ‬إعلانا‭ ‬لتعزيز‭ ‬شراكتهما‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭. ‬وذكرت‭ ‬‮«‬رويترز‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬برلين‮»‬‭ ‬كان‭ ‬لديها‭ ‬إحجام‭ ‬عن‭ ‬قبول‭ ‬شروط‭ ‬قطر‭ ‬لإبرام‭ ‬صفقات‭ ‬مدتها‭ ‬20‭ ‬عاما‭ ‬على‭ ‬الأقل،‭ ‬لتأمين‭ ‬كميات‭ ‬ضخمة‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬المسال‭ ‬تحتاجها‭ ‬ألمانيا‭ ‬لتقليل‭ ‬اعتمادها‭ ‬على‭ ‬الغاز‭ ‬الروسي‭.‬

يضاف‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬الجهود،‭ ‬اعتماد‭ ‬‮«‬المفوضية‭ ‬الأوروبية‮»‬،‭ ‬‮«‬وثيقة‭ ‬شراكة‭ ‬استراتيجية‮»‬‭ ‬جديدة‭ ‬مع‭ ‬الخليج‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬2022‭. ‬ووفقًا‭ ‬لـ«ميلز‮»‬،‭ ‬فقد‭ ‬سلطت‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬‮«‬الأهمية‭ ‬التي‭ ‬يوليها‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬لضمان‭ ‬وجود‭ ‬علاقات‭ ‬أقوى‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬الخليج‮»‬‭. ‬وأشارت‭ ‬الوثيقة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬التعاون‭ ‬الوثيق‭ ‬والفعال‭ ‬بين‭ ‬أوروبا‭ ‬والخليج‮»‬،‭ ‬بات‭ ‬‮«‬ضروريا‮»‬‭ ‬لجلب‭ ‬‮«‬السلم‭ ‬والازدهار‭ ‬للشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وتحقيق‭ ‬انتعاش‭ ‬اقتصادي‭ ‬قوي،‭ ‬وإمدادات‭ ‬طاقة‭ ‬مستدامة‭ ‬وميسورة‭ ‬التكلفة‭ ‬وآمنة‭ ‬للمستهلكين‭ ‬الأوروبيين‮»‬‭. ‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬انتقد‭ ‬‮«‬ميلز‮»‬،‭ ‬المحاولات‭ ‬الأوروبية‭ ‬لتعزيز‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬لإبرازها‭ ‬‮«‬الكثير‭ ‬من‭ ‬نقاط‭ ‬الضعف‭ ‬لدى‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‮»‬،‭ ‬و«عدم‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬الاعتبار‭ ‬مدى‭ ‬خطورة‭ ‬الأزمات‭ ‬العالمية‭ ‬الجديدة‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬الدول‮»‬،‭ ‬ففي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تحتاج‭ ‬فيه‭ ‬أوروبا‭ ‬الى‭ ‬‮«‬المزيد‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬القصير،‭ ‬هناك‭ ‬مساعٍ‭ ‬دؤوبة‮»‬‭ ‬لمضاعفة‭ ‬أهدافها‭ ‬طويلة‭ ‬المدى‭ ‬للتخلص‭ ‬منها‭ ‬تمامًا‮»‬‭.‬

من‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى،‭ ‬أكدت‭ ‬‮«‬وثيقة‭ ‬الشراكة‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬المستقبل‭ ‬القريب‭ ‬يمثل‭ ‬فرصة‭ ‬كبيرة‭ ‬لتعاون‭ ‬أكبر‭ ‬بين‭ ‬أوروبا‭ ‬والخليج،‭ ‬بشأن‭ ‬التقنيات‭ ‬والمبادرات‭ ‬الخضراء‭. ‬وأشار‭ ‬‮«‬ميلز‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬كيف‭ ‬أصبحت‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬‮«‬شركاء‭ ‬للدول‭ ‬الأوروبية‮»‬،‭ ‬بعد‭ ‬بدء‭ ‬تطبيقها‭ ‬لتعهداتها‭ ‬بخفض‭ ‬صافي‭ ‬انبعاثات‭ ‬الكربون‭ ‬إلى‭ ‬الصفر،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬استضافة‭ ‬الإمارات‭ ‬لمؤتمر‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬بشأن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬‮«‬COP28‮»‬،‭ ‬والذي‭ ‬سيعقد‭ ‬عام‭ ‬2023‭. ‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬تظل‭ ‬الحقيقة‭ ‬أن‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬حريصة‭ ‬على‭ ‬تأمين‭ ‬احتياجاتها‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬الخليجية‭ ‬للتخفيف‭ ‬من‭ ‬مخاوف‭ ‬نقص‭ ‬الإمدادات‭ ‬لديها‭. ‬وأشارت‭ ‬شبكة‭ ‬‮«‬بي‭ ‬بي‭ ‬سي‭ ‬نيوز‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تظل‭ ‬أوروبا‭ ‬مستهلكًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬للغاز‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2030‭ ‬تقريبًا‮»‬‭. ‬وكتب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬البولندي،‭ ‬‮«‬ماتيوز‭ ‬مورافيكي‮»‬،‭ ‬لصحيفة‭ ‬‮«‬الفاينانشيال‭ ‬تايمز‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬أمن‭ ‬الطاقة‭ ‬لأوروبا‭ ‬أصبح‭ ‬الآن‭ ‬‮«‬ذا‭ ‬أهمية‭ ‬قصوى‮»‬،‭ ‬قبل‭ ‬حتى‭ ‬الأولويات‭ ‬والطموحات‭ ‬المناخية،‭ ‬وهناك‭ ‬حاجة‭ ‬ملحة‭ ‬‮«‬إلى‭ ‬تنويع‭ ‬مصادر‭ ‬الطاقة‮»‬،‭ ‬و«بناء‭ ‬احتياطيات‭ ‬غاز‮»‬‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬‮«‬فطام‭ ‬أنفسنا‭ ‬من‭ ‬الوقود‭ ‬الروسي‮»‬‭.‬

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالعقبات‭ ‬المحتملة‭ ‬أمام‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬أوروبا‭ ‬والخليج‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬أمن‭ ‬الطاقة‭. ‬أشار‭ ‬‮«‬ميلز‮»‬،‭ ‬إلى‭ ‬ميل‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬العمل‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬واحد،‭ ‬وبشكل‭ ‬تنافسي‮»‬‭ ‬لتأمين‭ ‬أمن‭ ‬الطاقة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬الافتقار‭ ‬إلى‭ ‬وحدة‭ ‬وتشابه‭ ‬الآراء‭ ‬والسياسات‭ ‬داخل‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬إزاء‭ ‬التعاون‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‮»‬،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬المعضلة‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬‮«‬العديد‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬تتعاون‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬مع‭ ‬موسكو‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحالف‭ ‬أوبك‭ ‬بلس‭. ‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬أوضح‭ ‬أن‭ ‬‮«‬بروكسل‮»‬،‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬تعظيم‮»‬‭ ‬جهودها‭ ‬نحو‭ ‬‮«‬تعزيز‭ ‬التعاون‮»‬‭ ‬بصورة‭ ‬أكبر‭ ‬مع‭ ‬الخليج،‭ ‬وخاصة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بإنتاج‭ ‬الغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬من‭ ‬قطر‭ ‬والصادرات‭ ‬النفطية‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭. ‬ولتحقيق‭ ‬ذلك،‭ ‬أكد‭ ‬أن‭ ‬أوروبا‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تقديم‭ ‬تعاون‭ ‬اقتصادي‭ ‬أكبر‭ ‬يشمل‭ ‬‮«‬الوصول‭ ‬المعزز‭ ‬إلى‭ ‬الأسواق،‭ ‬وفرص‭ ‬الاستثمار‭ ‬الثنائية،‭ ‬والتنمية‭ ‬المشتركة‭ ‬للآليات‭ ‬التكنولوجية‮»‬،‭ ‬و«إنشاء‭ ‬سلاسل‭ ‬توريد‭ ‬منخفضة‭ ‬الكربون‮»‬‭. ‬وعلى‭ ‬المستوى‭ ‬الجيوسياسي‭ ‬أيضًا،‭ ‬حذر‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬من‭ ‬محاولة‭ ‬‮«‬تضمين‮»‬‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬‮«‬كشركاء‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‮»‬‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬‮«‬إجبارهم‭ ‬على‭ ‬اختيار‭ ‬بين‭ ‬أحد‭ ‬الجانبين‮»‬‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬الانقسام‭ ‬العالمي‭ ‬بين‭ ‬الغرب‭ ‬وكل‭ ‬من‭ ‬موسكو‭ ‬وبكين‭.‬

على‭ ‬العموم،‭ ‬يتضح‭ ‬من‭ ‬التحليل‭ ‬السابق‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬فرصة‭ ‬لتعاون‭ ‬أكبر‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬أمن‭ ‬الطاقة‭ ‬وجهود‭ ‬التنوع‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية،‭ ‬ودول‭ ‬الخليج،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬بعض‭ ‬الاتفاقات‭ ‬القائمة‭ ‬بالفعل‭ ‬والمحادثات‭ ‬الجارية‭ ‬حاليًا‭. ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬استخدام‭ ‬‮«‬موسكو‮»‬‭ ‬لإمدادات‭ ‬الغاز‭ ‬كسلاح‭ ‬حرب‭ ‬للتأثير‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الجيوسياسي؛‭ ‬فإن‭ ‬مخاطر‭ ‬حدوث‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الضغوط‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والسياسية‭ ‬على‭ ‬العواصم‭ ‬الأوروبية،‭ ‬قد‭ ‬يدفعها‭ ‬لتوسيع‭ ‬نطاق‭ ‬بحثها‭ ‬عن‭ ‬مصادر‭ ‬موثوقة‭ ‬للطاقة‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭.

{ انتهى  }
bottom of page