top of page

15/9/2022

ردود فعل الخبراء الغربيين على خفض منظمة أوبك إنتاجها في أكتوبر 2022

أعلن‭ ‬تحالف‭ ‬‮«‬أوبك‭ ‬بلس‮»‬‭ ‬خفض‭ ‬إنتاج‭ ‬النفط‭ ‬بمقدار‭ ‬100‭.‬000‭ ‬برميل‭ ‬يوميًّا‭ ‬لشهر‭ ‬أكتوبر‭ ‬2022،‭ ‬ويُنظر‭ ‬إلى‭ ‬القرار‭ ‬من‭ ‬قِبَل‭ ‬المحللين‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬منظورين؛‭ ‬الأول،‭ ‬كمحاولة‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬أسعار‭ ‬مستقرة‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬يتسم‭ ‬بتقلب‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل،‭ ‬والثاني،‭ ‬كرسالة‭ ‬للمستهلكين‭ ‬أن‭ ‬الأعضاء‭ ‬سيقاومون‭ ‬الضغوط‭ ‬السياسية‭ ‬لإنتاج‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬النفط‭.‬

وخلال‭ ‬آخر‭ ‬اجتماع‭ ‬وافق‭ ‬أعضاء‭ ‬‮«‬أوبك‭ ‬بلس‮»‬‭ ‬على‭ ‬خفض‭ ‬حصص‭ ‬الإنتاج‭ ‬بما‭ ‬يعادل‭ ‬0‭.‬1‭ ‬من‭ ‬الطلب‭ ‬العالمي‭ ‬اليومي‭ ‬على‭ ‬النفط،‭ ‬ويعكس‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬اتفاقًا‭ ‬تم‭ ‬التوصل‭ ‬إليه‭ ‬لزيادة‭ ‬الإنتاج‭ ‬بمقدار‭ ‬100.000‭ ‬برميل‭ ‬يوميًّا‭ ‬لشهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬2022،‭ ‬ومن‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬‮«‬إلين‭ ‬والد‮»‬،‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬ترانسفيرسال‮»‬‭ ‬فإن‭ ‬القرار‭ ‬بالتالي‭ ‬‮«‬محصلته‭ ‬صفر‭ ‬للسوق‮»‬،‭ ‬فإضافة‭ ‬زيادة‭ ‬أغسطس‭ ‬كانت‭ ‬لا‭ ‬تُذكر‭ ‬تقريبًا،‭ ‬والآن‭ ‬نحن‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬التخلص‭ ‬منها‮»‬‭. ‬

وبالمثل،‭ ‬رأى‭ ‬أليكس‭ ‬لولر‭ ‬وأحمد‭ ‬غدار‭ ‬ومها‭ ‬الدهان،‭ ‬من‭ ‬وكالة‭ ‬رويترز،‭ ‬أن‭ ‬القرار‭ ‬يحافظ‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬على‭ ‬الوضع‭ ‬الراهن‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬النفط‭ ‬العالمية،‭ ‬لكن‭ ‬الأهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الكميات‭ ‬أقل‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬650‭.‬000‭ ‬برميل‭ ‬يوميًّا‭ ‬إضافية‭ ‬التي‭ ‬جرى‭ ‬الاتفاق‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬قِبَل‭ ‬أعضاء‭ ‬أوبك‭ ‬بلس‭ ‬لشهري‭ ‬يوليو‭ ‬وأغسطس‭ ‬2022‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬سام‭ ‬ميريديث،‭ ‬من‭ ‬سي‭ ‬إن‭ ‬بي‭ ‬سي،‭ ‬أوضح‭ ‬أن‭ ‬الإعلان‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬تأثير‭ ‬مفاجئ‭ ‬على‭ ‬أسواق‭ ‬الطاقة‭ ‬التي‭ ‬تموج‭ ‬بالاضطرابات،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬التكهنات‭ ‬بخفض‭ ‬إنتاج‭ ‬أوبك‭ ‬كانت‭ ‬شائعة‭ ‬بالفعل،‭ ‬حيث‭ ‬ألمح‭ ‬وزير‭ ‬الطاقة‭ ‬السعودي‭ ‬أن‭ ‬التحالف‭ ‬سيدرس‭ ‬خفض‭ ‬الإنتاج‭ ‬لإعادة‭ ‬تنظيم‭ ‬الأسعار‭ ‬المنفصلة‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬متقلبة،‭ ‬مع‭ ‬بيان‭ ‬يشرح‭ ‬قرار‭ ‬أوبك‭ ‬بلس،‭ ‬الذي‭ ‬يصر‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬التعزيز‭ ‬السابق‭ ‬كان‭ ‬مقصودًا‭ ‬فقط‭ ‬لشهر‭ ‬سبتمبر‭. ‬

ومن‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬ماثيو‭ ‬هولاند،‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬إنرجي‭ ‬أسبكتس،‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬جزئيًّا‭ ‬على‭ ‬خفض‭ ‬إنتاج‭ ‬أوبك‭ ‬لإظهار‭ ‬السوق‭ ‬أن‭ ‬المجموعة‭ ‬ستعمل‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬الأسعار‭ ‬إذا‭ ‬بدت‭ ‬وكأنها‭ ‬تنهار،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تجدد‭ ‬عملية‭ ‬الإغلاق‭ ‬بالصين،‭ ‬وعدم‭ ‬اليقين‭ ‬بشأن‭ ‬صفقة‭ ‬محتملة‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وإيران،‭ ‬ويرى‭ ‬جيوفاني‭ ‬ستونوفو،‭ ‬من‭ ‬بنك‭ ‬يو‭ ‬بي‭ ‬اس،‭ ‬أن‭ ‬التخفيض‭ ‬الأخير‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬رغبة‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬والحفاظ‭ ‬عليها‭ ‬فوق‭ ‬مستوى‭ ‬90‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل،‭ ‬ودعمًا‭ ‬لهذا‭ ‬التقييم،‭ ‬وبعد‭ ‬الإعلان‭ ‬الأخير،‭ ‬ارتفع‭ ‬سعر‭ ‬برميل‭ ‬خام‭ ‬برنت‭ ‬بنسبة‭ ‬3‭.‬5‭?‬‭ ‬إلى‭ ‬96‭.‬60‭ ‬دولارًا،‭ ‬في‭ ‬المقابل،‭ ‬خام‭ ‬غرب‭ ‬تكساس‭ ‬الوسيط‭ ‬يدور‭ ‬حول‭ ‬88‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل،‭ ‬وفقًا‭ ‬لما‭ ‬أوردته‭ ‬شبكة‭ ‬سي‭ ‬إن‭ ‬بي‭ ‬سي‭.‬

ولم‭ ‬تكن‭ ‬رغبة‭ ‬أعضاء‭ ‬أوبك‭ ‬بلس‭ ‬مثل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬أسعار‭ ‬صادراتهم‭ ‬النفطية‭ ‬مفاجئة،‭ ‬ويعكس‭ ‬قرار‭ ‬خفض‭ ‬الإنتاج‭ ‬ضعف‭ ‬الطلب‭ ‬وانخفاض‭ ‬الأسعار‭.‬

وتماشيًا‭ ‬مع‭ ‬تحذيرات‭ ‬أوبك‭ ‬بشأن‭ ‬تقلبات‭ ‬أعلى‭ ‬وزيادة‭ ‬عدم‭ ‬اليقين‭ ‬في‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬النفط،‭ ‬أكدت‭ ‬المجموعة‭ ‬أيضًا‭ ‬ضرورة‭ ‬التقييم‭ ‬المستمر‭ ‬لظروف‭ ‬السوق‭ ‬والاستعداد‭ ‬لإجراء‭ ‬تعديلات‭ ‬فورية‭ ‬على‭ ‬الإنتاج‭ ‬بأشكال‭ ‬مختلفة،‭ ‬إذا‭ ‬اقتضى‭ ‬الأمر‭. ‬في‭ ‬الواقع،‭ ‬سجل‭ ‬لولر‭ ‬وغدار‭ ‬والدهان‭ ‬أن‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬بصفتها‭ ‬زعيمًا‭ ‬فعليًّا‭ ‬لمنظمة‭ ‬أوبك،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تدعو‭ ‬إلى‭ ‬اجتماع‭ ‬استثنائي‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬إذا‭ ‬دامت‭ ‬التقلبات‭. ‬وبالمثل،‭ ‬أفاد‭ ‬خافيير‭ ‬بلاس،‭ ‬من‭ ‬وكالة‭ ‬بلومبرج،‭ ‬أن‭ ‬أوبك‭ ‬مستعدة‭ ‬للاجتماع‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬قصير‭ ‬لخفض‭ ‬الإنتاج‭ ‬أكثر‭ ‬إذا‭ ‬لزم‭ ‬الأمر‭.‬

وفي‭ ‬حين‭ ‬كتب‭ ‬الخبراء‭ ‬الغربيون‭ ‬عن‭ ‬الدوافع‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والعملية‭ ‬أمام‭ ‬أعضاء‭ ‬أوبك‭ ‬بلس،‭ ‬وعلى‭ ‬الأخص‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬للترويج‭ ‬لانخفاض‭ ‬مستويات‭ ‬الإنتاج،‭ ‬فإن‭ ‬الرسائل‭ ‬السياسية‭ ‬والرمزية‭ ‬لقرار‭ ‬أوبك‭ ‬الأخير‭ ‬تم‭ ‬تسليط‭ ‬الضوء‭ ‬عليها‭ ‬بشكل‭ ‬كبير،‭ ‬فقد‭ ‬كتب‭ ‬ريد‭ ‬كيف‭ ‬أن‭ ‬تخفيضات‭ ‬إنتاج‭ ‬النفط‭ ‬في‭ ‬أكتوبر‭ ‬كانت‭ ‬ضئيلة‭ ‬جدا‭ ‬بحيث‭ ‬سيكون‭ ‬لها‭ ‬تأثير‭ ‬عملي‭ ‬ضئيل‭ ‬في‭ ‬الإمدادات،‭ ‬وأفضل‭ ‬فهم‭ ‬للقرار‭ ‬هو‭ ‬رسالة‭ ‬إلى‭ ‬بقية‭ ‬العالم،‭ ‬وعلى‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬أن‭ ‬التحالف‭ ‬النفطي‭ ‬سوف‭ ‬يرفض‭ ‬الضغط‭ ‬الخارجي‭ ‬ويتصدى‭ ‬لمحاولات‭ ‬المستهلكين‭ ‬لتغيير‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية،‭ ‬كما‭ ‬وصفت‭ ‬والد‭ ‬المغزى‭ ‬الحقيقي‭ ‬لقرار‭ ‬أوبك‭ ‬بأنه‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬كونه‭ ‬أكثر‭ ‬أهمية‭ ‬بكثير‭ ‬للسوق‭ ‬بالوقت‭ ‬الراهن‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬قولها‭. ‬

وبحسب‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬تحليل‭ ‬للكاتب‭ ‬كونور‭ ‬إيكولز،‭ ‬نشرته‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬ريسبونسبل‭ ‬ستيتكرافت‮»‬‭ ‬التابعة‭ ‬لمعهد‭ ‬كوينسي‭ ‬الأمريكي‭ ‬لفن‭ ‬الإدارة‭ ‬الرشيدة،‭ ‬يتضح‭ ‬أن‭ ‬رسالة‭ ‬أوبك‭ ‬وقرارها‭ ‬الأخير‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يأتي‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬أسوأ‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬بايدن،‭ ‬حيث‭ ‬من‭ ‬المحتمل‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬الارتفاع‭ ‬المحتمل‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬إلى‭ ‬الإضرار‭ ‬بمحاولات‭ ‬حزبه‭ ‬الديمقراطي‭ ‬بإحكام‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬الكونجرس‭ ‬الأمريكي‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬التجديد‭ ‬النصفية‭ ‬المقرر‭ ‬عقدها‭ ‬شهر‭ ‬نوفمبر‭ ‬المقبل،‭ ‬وكذلك‭ ‬لتقييم‭ ‬مدى‭ ‬قوة‭ ‬الجبهة‭ ‬المتحدة‭ ‬الغربية‭ ‬المناهضة‭ ‬لموسكو‭ ‬وسط‭ ‬أسعار‭ ‬الطاقة‭ ‬القياسية‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الأوروبية،‭ ‬وفي‭ ‬حين‭ ‬أضاف‭ ‬رئيس‭ ‬شركة‭ ‬ليبو‭ ‬أويل‭ ‬أسوشيتس‭ ‬الاستشارية‭ ‬آندي‭ ‬ليبو‭ ‬أن‭ ‬حالة‭ ‬القرار‭ ‬السياسية،‭ ‬التي‭ ‬ينطوي‭ ‬عليها‭ ‬القرار‭ ‬الأخير‭ ‬ليست‭ ‬فقط‭ ‬موجهة‭ ‬إلى‭ ‬إدارة‭ ‬بايدن‭ ‬ولكن‭ ‬أيضًا‭ ‬تستهدف‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬أوضح‭ ‬مدير‭ ‬شركة‭ ‬استشارات‭ ‬الطاقة‭ ‬إنفيروس‭ ‬ومقرها‭ ‬تكساس‭ ‬بيل‭ ‬فارين‭ ‬برايس،‭ ‬أن‭ ‬قرار‭ ‬أوبك‭ ‬جعل‭ ‬آمال‭ ‬بايدن‭ ‬في‭ ‬خلق‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬التوافق‭ ‬وتسوية‭ ‬الخلافات‭ ‬مع‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بشأن‭ ‬ضخ‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬النفط‭ ‬تبدو‭ ‬محدودة‭.‬

كما‭ ‬أدى‭ ‬الاختلاف‭ ‬حول‭ ‬السياسة‭ ‬النفطية‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وأعضاء‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬في‭ ‬أوبك‭ ‬بلس‭ ‬إلى‭ ‬فتح‭ ‬مناقشات‭ ‬حول‭ ‬تداعيات‭ ‬هذا‭ ‬الاختلاف‭ ‬على‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬بين‭ ‬كلا‭ ‬الكيانين؛‭ ‬حيث‭ ‬أفاد‭ ‬ريتشارد‭ ‬برونز،‭ ‬رئيس‭ ‬الشؤون‭ ‬الجيوسياسية‭ ‬في‭ ‬شركة‭ ‬إنرجي‭ ‬أسبكتس‭ ‬للأبحاث،‭ ‬أن‭ ‬خفض‭ ‬إنتاج‭ ‬أوبك‭ ‬بلس‭ ‬يشكل‭ ‬شيئًا‭ ‬أشبه‭ ‬بالمواجهة‭ ‬بين‭ ‬الاقتصادات‭ ‬الغربية‭ ‬المتقدمة‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬آخر،‭ ‬وبات‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬أن‭ ‬معارضة‭ ‬الخليج‭ ‬لاستعادة‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬الإيراني،‭ ‬والحديث‭ ‬عن‭ ‬إمكانية‭ ‬السماح‭ ‬للنفط‭ ‬الإيراني‭ ‬بالعودة‭ ‬المشروعة‭ ‬إلى‭ ‬أسواق‭ ‬الصادرات‭ ‬العالمية،‭ ‬من‭ ‬الأسباب‭ ‬الرئيسية‭ ‬لتدهور‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬كلا‭ ‬الجانبين‭. ‬وأشار‭ ‬ريد‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬ترسل‭ ‬إشارة‭ ‬إلى‭ ‬إدارة‭ ‬بايدن‭ ‬بأنها‭ ‬مستعدة‭ ‬لاتخاذ‭ ‬خطوات‭ ‬استباقية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التصدي‭ ‬للاتجاه‭ ‬الهبوطي‭ ‬والمرتقب‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬الذي‭ ‬سينتج‭ ‬بالقطع‭ ‬عن‭ ‬إبرام‭ ‬اتفاق‭ ‬نووي‭ ‬جديد‭ ‬مع‭ ‬طهران‭. ‬

وعند‭ ‬مناقشة‭ ‬قرار‭ ‬خفض‭ ‬إنتاج‭ ‬أوبك‭ ‬بلس‭ ‬والاختلافات‭ ‬الكائنة‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الغربية‭ ‬بشأن‭ ‬إنتاج‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬إمدادات‭ ‬الطاقة،‭ ‬يجب‭ ‬أيضًا‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬الدور‭ ‬الروسي‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الأمر،‭ ‬باعتبار‭ ‬موسكو‭ ‬عضوًا‭ ‬في‭ ‬المنظمة‭ ‬ذاتها،‭ ‬ولعل‭ ‬حالة‭ ‬الصدام‭ ‬والمواجهة‭ ‬الأخيرة‭ ‬بشأن‭ ‬صادرات‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬الروسية‭ ‬إلى‭ ‬القارة‭ ‬الأوروبية‭ ‬هي‭ ‬ما‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬إعلان‭ ‬شركة‭ ‬غازبروم‭ ‬الروسية‭ ‬أنها‭ ‬لن‭ ‬تعيد‭ ‬فتح‭ ‬إمدادات‭ ‬خط‭ ‬أنابيب‭ ‬نورد‭ ‬ستريم‭ ‬إلى‭ ‬مناطق‭ ‬وسط‭ ‬أوروبا‭ (‬وهو‭ ‬الإعلان‭ ‬الذي‭ ‬شهد‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬الغاز‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬بأكملها‭ ‬بنسبة‭ ‬25

وكرد‭ ‬فعل‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الغربية‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬تطبيق‭ ‬حد‭ ‬أقصى‭ ‬لسعر‭ ‬الخام‭ ‬الروسي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أشار‭ ‬إليه‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬آلان‭ ‬رابابورت‭ ‬وجيم‭ ‬تانكرسلي،‭ ‬بصحيفة‭ ‬نيويورك‭ ‬تايمز،‭ ‬أنه‭ ‬سيحد‭ ‬من‭ ‬الأموال‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تكسبها‭ ‬موسكو‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬برميل‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬الخام‭ ‬تبيعه‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬العالمية‭.‬

ورغم‭ ‬عدم‭ ‬اقتناع‭ ‬الخبراء‭ ‬بفاعلية‭ ‬هذه‭ ‬الجهود‭ ‬الغربية،‭ ‬إلا‭ ‬أنهم‭ ‬يشيرون‭ ‬إلى‭ ‬احتمالات‭ ‬وقوع‭ ‬عواقب‭ ‬غير‭ ‬محمودة‭ ‬جراء‭ ‬قدرة‭ ‬موسكو‭ ‬على‭ ‬إلحاق‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الألم‭ ‬بالاقتصادات‭ ‬الغربية‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬الأمرين‭ ‬بالفعل‭ ‬من‭ ‬مستويات‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬التضخم؛‭ ‬بسبب‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬الطاقة‭. ‬وحذرت‭ ‬والد‭ ‬من‭ ‬احتمالية‭ ‬نجاح‭ ‬آلية‭ ‬الغرب‭ ‬بتحديد‭ ‬حد‭ ‬أقصى‭ ‬لأسعار‭ ‬النفط‭ ‬الروسي،‭ ‬ولكنه‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬الهند‭ ‬على‭ ‬وشك‭ ‬الموافقة‭ ‬على‭ ‬الأمر‭ ‬هنا،‭ ‬وأن‭ ‬الصين‭ ‬أيضًا‭ ‬في‭ ‬الاتجاه‭ ‬ذاته‭. ‬ومع‭ ‬استفادة‭ ‬الهند‭ ‬والصين‭ ‬بالفعل‭ ‬من‭ ‬شراء‭ ‬النفط‭ ‬الروسي‭ ‬المنخفض‭ ‬بشدة،‭ ‬أكد‭ ‬ليبو‭ ‬أن‭ ‬الدولتين‭ ‬لن‭ ‬تربحا‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬إلا‭ ‬القليل‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬الموافقة‭ ‬على‭ ‬المخططات‭ ‬الغربية‭ ‬لشل‭ ‬أسواق‭ ‬تصدير‭ ‬الطاقة‭ ‬أمام‭ ‬موسكو‭. ‬وبالتالي،‭ ‬خلصت‭ ‬والد‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬ترى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المخطط‭ ‬سينتهي‭ ‬به‭ ‬الأمر‭ ‬إلى‭ ‬رفع‭ ‬سعر‭ ‬النفط‭ ‬لجميع‭ ‬الأطراف‭ ‬الدولية،‭ ‬باستثناء‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬يواصلون‭ ‬شراء‭ ‬النفط‭ ‬الروسي‭ ‬الرخيص‭.‬

وبالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬روسيا،‭ ‬فإن‭ ‬فارين‭ ‬برايس،‭ ‬يرى‭ ‬أن‭ ‬خفض‭ ‬إنتاج‭ ‬أوبك‭ ‬بلس‭ ‬واستمرار‭ ‬تشديد‭ ‬أسواق‭ ‬النفط‭ ‬والضغوط‭ ‬القوية‭ ‬الجاثمة‭ ‬عليها‭ ‬هو‭ ‬أفضل‭ ‬طريقة‭ ‬لتلبية‭ ‬مساعي‭ ‬الكرملين‭ ‬لجعل‭ ‬الغرب‭ ‬يدفع‭ ‬ثمن‭ ‬العقوبات‭ ‬التي‭ ‬فرضها‭ ‬ضده‭. ‬وعلاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬روسيا‭ ‬أكبر‭ ‬مورد‭ ‬للنفط‭ ‬للصين،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬إرسال‭ ‬إمدادات‭ ‬عبر‭ ‬خط‭ ‬أنابيب‭ ‬شرق‭ ‬سيبيريا‭- ‬المحيط‭ ‬الهادئ‭ ‬وعن‭ ‬طريق‭ ‬البحر‭ ‬بإجمالي‭ ‬7‭.‬15‭ ‬ملايين‭ ‬من‭ ‬الأطنان‭ ‬في‭ ‬يوليو‭ ‬2022،‭ ‬بزيادة‭ ‬قدرها‭ ‬7‭.‬6٪‭ ‬عن‭ ‬العام‭ ‬السابق‭. ‬

‭ ‬بينما‭ ‬انخفضت‭ ‬المبيعات‭ ‬النفطية‭ ‬من‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬إلى‭ ‬الصين‭ ‬أيضًا‭ ‬بنسبة‭ ‬84٪‭. ‬ومن‭ ‬جانبه‭ ‬أوضح‭ ‬الكاتب‭ ‬كونور‭ ‬إيكولز‭ ‬أن‭ ‬رفض‭ ‬أوبك‭ ‬لطلبات‭ ‬البيت‭ ‬الأبيض‭ ‬بضخ‭ ‬مستويات‭ ‬إنتاج‭ ‬إضافية‭ ‬يسلط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬واجهتها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬مخاطبة‭ ‬ود‭ ‬شركائها‭ ‬بالشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬لدعم‭ ‬الجهود‭ ‬الغربية‭ ‬لعزل‭ ‬موسكو،‭ ‬وهنا‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬أن‭ ‬الخبراء‭ ‬الغربيين‭ ‬ينظرون‭ ‬إلى‭ ‬قرار‭ ‬أوبك‭ ‬بلس‭ ‬باعتباره‭ ‬تحديًا‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وحلفائها‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬أسواق‭ ‬الطاقة‭ ‬العالمية‭ ‬المذبذبة،‭ ‬وفي‭ ‬وقت‭ ‬حرج‭ ‬تعاني‭ ‬فيه‭ ‬اقتصاداتهم‭ ‬الوطنية‭.‬

في‭ ‬النهاية،‭ ‬لم‭ ‬يتناسَ‭ ‬المعلقون‭ ‬الغربيون‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬المغزى‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬قرار‭ ‬أوبك‭ ‬بخفض‭ ‬معدلات‭ ‬إنتاج‭ ‬النفط‭ ‬بمقدار‭ ‬100‭ ‬ألف‭ ‬برميل‭ ‬يوميًّا،‭ ‬فعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬التأثيرات‭ ‬على‭ ‬مستقبل‭ ‬أسواق‭ ‬النفط‭ ‬العالمية‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬القصير،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الرسالة‭ ‬التي‭ ‬بعث‭ ‬بها‭ ‬أعضاء‭ ‬بارزون‭ ‬في‭ ‬أوبك‭ ‬بلس،‭ ‬مثل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬وروسيا،‭ ‬إلى‭ ‬الغرب،‭ ‬اعتُبرت‭ ‬رفضًا‭ ‬للمحاولات‭ ‬الغربية‭ ‬للتأثير‭ ‬على‭ ‬الأسواق‭ ‬لمصلحتهم‭ ‬الخاصة،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬خفض‭ ‬الأسعار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استخدام‭ ‬العقوبات‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬والإفراج‭ ‬عن‭ ‬الاحتياطيات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الأمريكية،‭ ‬وإمكانية‭ ‬السماح‭ ‬للنفط‭ ‬الإيراني‭ ‬بالعودة‭ ‬المشروعة‭ ‬إلى‭ ‬السوق‭ ‬العالمي‭ ‬مجددًا‭ ‬مقابل‭ ‬استعادة‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬مع‭ ‬طهران،‭ ‬كما‭ ‬اعتبر‭ ‬المعلقون‭ ‬الغربيون‭ ‬القرار‭ ‬دليلًا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬سبل‭ ‬تواصل‭ ‬واشنطن‭ ‬مع‭ ‬المنطقة‭ ‬في‭ ‬الأشهر‭ ‬الأخيرة‭ ‬لم‭ ‬تؤد‭ ‬بعد‭ ‬إلى‭ ‬جني‭ ‬البيت‭ ‬الأبيض‭ ‬لمبررات‭ ‬تحميه‭ ‬من‭ ‬وطأة‭ ‬وتبعات‭ ‬المشاكل‭ ‬الداخلية‭ ‬الأمريكية‭.

{ انتهى  }
bottom of page