top of page

09/02/2023

القارة الإفريقية في الاهتمامات الخليجية

من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تشهد‭ ‬بوصلة‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الخليجية‭ ‬الخارجية‭ ‬تحولًا‭ ‬أكبر‭ ‬نحو‭ ‬إفريقيا،‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬التوجه‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬الخليجي‭ ‬لتوطين‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الصناعات‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج،‭ ‬وحاجة‭ ‬هذا‭ ‬التوطين‭ ‬إلى‭ ‬معادن‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وفي‭ ‬إطار‭ ‬السعي‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬الخليجي‭ ‬لتأمين‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬الغذاء‭ ‬من‭ ‬مصادر‭ ‬قريبة‭ ‬تحت‭ ‬السيطرة،‭ ‬ويبني‭ ‬هذا‭ ‬التحول‭ ‬في‭ ‬بوصلة‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الخليجية‭ ‬على‭ ‬علاقات‭ ‬تاريخية‭ ‬ممتدة،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬عرب‭ ‬الخليج‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬أدخل‭ ‬الثقافة‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭ ‬إلى‭ ‬شرق‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وكانوا‭ ‬الداعمين‭ ‬باستمرار‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬العلاقات‭ ‬العربية‭ ‬الإفريقية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬مجالاتها‭ ‬وعلى‭ ‬جميع‭ ‬المستويات‭ ‬حتى‭ ‬مستوى‭ ‬القمة،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬إفريقيا‭ ‬كان‭ ‬لها‭ ‬باستمرار‭ ‬حظًا‭ ‬وافرًا‭ ‬من‭ ‬الإعانات‭ ‬الإنمائية‭ ‬الخليجية،‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬بدأ‭ ‬النفط‭ ‬يفيض‭ ‬بإيراداته‭ ‬على‭ ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬وتصاعد‭ ‬الاهتمام‭ ‬الخليجي‭ ‬بإفريقيا‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭ ‬بإنشائها‭ ‬وزارة‭ ‬معنية‭ ‬بالشؤون‭ ‬الإفريقية،‭ ‬وتنظيم‭ ‬الرياض‭ ‬القمة‭ ‬السعودية‭ ‬الإفريقية‭ ‬الأولى‭ ‬والقمة‭ ‬العربية‭ ‬الأفريقية‭ ‬الخامسة‭ ‬في‭ ‬2022‭.‬

وإلى‭ ‬جانب‭ ‬العوامل‭ ‬الاقتصادية‭ ‬البحتة‭ ‬لتوجه‭ ‬بوصلة‭ ‬الاستثمار‭ ‬الخليجي‭ ‬نحو‭ ‬إفريقيا،‭ ‬تأتي‭ ‬العوامل‭ ‬الأمنية‭ ‬والسياسية،‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬السعي‭ ‬إلى‭ ‬احتواء‭ ‬النفوذ‭ ‬الإيراني،‭ ‬وخاصة‭ ‬مع‭ ‬تمدد‭ ‬هذا‭ ‬النفوذ،‭ ‬وشموله‭ ‬اليمن،‭ ‬وتهديده‭ ‬لمضيق‭ ‬باب‭ ‬المندب‭ ‬الاستراتيجي،‭ ‬ولذا‭ ‬أصبحت‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬الدول‭ ‬الخليجية‭ ‬استثمارًا‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬أفريقيا‭ ‬ومنطقة‭ ‬القرن‭ ‬الإفريقي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬جعلها‭ ‬تنجح‭ ‬في‭ ‬إقناع‭ ‬الدول‭ ‬الإفريقية‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المناطق‭ ‬بتخفيض‭ ‬تعاملاتها‭ ‬مع‭ ‬طهران‭.‬

ويحفز‭ ‬استقبال‭ ‬الدول‭ ‬الإفريقية‭ ‬للاستثمارات‭ ‬الخليجية،‭ ‬ما‭ ‬أدخلته‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬من‭ ‬إصلاحات‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬مناخ‭ ‬الاستثمار‭ ‬وتيسير‭ ‬الأعمال،‭ ‬وتبسيط‭ ‬وتسريع‭ ‬إجراءات‭ ‬إنشاء‭ ‬الشركات،‭ ‬وتخفيض‭ ‬رسوم‭ ‬الواردات‭ ‬والصادرات،‭ ‬وحماية‭ ‬حقوق‭ ‬الملكية،‭ ‬وحرية‭ ‬تحويل‭ ‬رؤوس‭ ‬الأموال،‭ ‬ورفع‭ ‬القيود‭ ‬على‭ ‬الصرف‭ ‬الأجنبي،‭ ‬وتبسيط‭ ‬وتخفيف‭ ‬النظم‭ ‬الضريبية،‭ ‬وحماية‭ ‬حقوق‭ ‬المستثمرين،‭ ‬كما‭ ‬عقدت‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬اتفاقيات‭ ‬ثنائية‭ ‬لحماية‭ ‬وتشجيع‭ ‬الاستثمارات‭ ‬المتبادلة،‭ ‬ومنع‭ ‬الازدواج‭ ‬الضريبي،‭ ‬وبنهاية‭ ‬العقد‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬الألفية‭ ‬الجديدة،‭ ‬كانت‭ ‬الصين‭ ‬أكبر‭ ‬مستثمر‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭ ‬جنوب‭ ‬الصحراء،‭ ‬ولكن‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬كانت‭ ‬الثانية‭ ‬بإجمالي‭ ‬حجم‭ ‬استثمارات‭ ‬بلغ‭ ‬نحو‭ ‬11‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬مستحوذًا‭ ‬على‭ ‬12%‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬حجم‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الواردة،‭ ‬وكانت‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬الخامسة‭ ‬بإجمالي‭ ‬حجم‭ ‬استثمارات‭ ‬بلغ‭ ‬8,3‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬وبنسبة‭ ‬4%‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬حجم‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الواردة‭.‬

ويأتي‭ ‬تعزيز‭ ‬توجه‭ ‬بوصلة‭ ‬الاستثمار‭ ‬الخليجي‭ ‬نحو‭ ‬إفريقيا‭ ‬ضمن‭ ‬سياق‭ ‬دولي‭ ‬عام،‭ ‬يبرز‭ ‬التنافس‭ ‬الدولي‭ ‬والإقليمي‭ ‬على‭ ‬فرص‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬القارة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أظهرته‭ ‬القمم‭ ‬الدولية‭ ‬الأخيرة،‭ ‬ففي‭ ‬القمة‭ ‬الأمريكية‭ ‬الأفريقية،‭ ‬أعلن‭ ‬الجانب‭ ‬الأمريكي‭ ‬عن‭ ‬استثمارات‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الإفريقية‭ ‬بنحو‭ ‬55‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬القادمة،‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬تطوير‭ ‬البنية‭ ‬التحتية،‭ ‬ودعم‭ ‬قطاعات‭ ‬الطاقة‭ ‬والزراعة‭ ‬والاقتصاد‭ ‬الرقمي،‭ ‬فيما‭ ‬أعلنت‭ ‬الصين‭ ‬عن‭ ‬استثمارات‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭ ‬بقيمة‭ ‬نحو‭ ‬60‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬وكانت‭ ‬استثماراتها‭ ‬السابقة‭ ‬قد‭ ‬بلغت‭ ‬نحو‭ ‬30‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬وغدت‭ ‬أكبر‭ ‬مستثمر‭ ‬عالمي‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬الإفريقية‭.‬

وعلى‭ ‬صعيد‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي،‭ ‬فإن‭ ‬إفريقيا‭ ‬تضم‭ ‬نحو‭ ‬ثلث‭ ‬أراضي‭ ‬العالم‭ ‬الصالحة‭ ‬للزراعة،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬غناها‭ ‬بالطاقة‭ ‬الكهرومائية‭ ‬والموارد‭ ‬البحرية‭ ‬والسمكية،‭ ‬وعلى‭ ‬صعيد‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬الصناعية،‭ ‬فإن‭ ‬أفريقيا‭ ‬تمتلك‭ ‬أكبر‭ ‬مخزون‭ ‬من‭ ‬المعادن‭ ‬الاستراتيجية،‭ ‬ومن‭ ‬بين‭ ‬أهم‭ ‬50‭ ‬معدنًا‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬يوجد‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬مخزون‭ ‬كبير‭ ‬لـ‭ ‬17‭ ‬منها،‭ ‬ومع‭ ‬امتلاك‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬خاصة‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬والإمارات‭ ‬صناعة‭ ‬ألمونيوم‭ ‬متقدمة،‭ ‬فالقارة‭ ‬الإفريقية‭ ‬غنية‭ ‬بخام‭ ‬البوكسيت‭ ‬الخام‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬الألمونيوم،‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬المعادن‭ ‬الأخرى‭ ‬من‭ ‬كوبالت‭ ‬ونحاس‭ ‬وماس‭ ‬وذهب‭ ‬ومنجنيز‭ ‬وفوسفات‭.‬

ومع‭ ‬تمتع‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬بغنى‭ ‬الثروة‭ ‬النفطية‭ ‬فإن‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الطيران‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬كان‭ ‬جاذبًا‭ ‬لهذه‭ ‬الدول،‭ ‬حيث‭ ‬تُعَد‭ ‬إفريقيا‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أسرع‭ ‬أسواق‭ ‬الطيران‭ ‬نموًّا‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وقامت‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬بتأسيس‭ ‬شركات‭ ‬لها‭ ‬للعمل‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وأصبحت‭ ‬إفريقيا‭ ‬سوق‭ ‬نشط‭ ‬لثلاث‭ ‬شركات‭ ‬طيران‭ ‬خليجية؛‭ ‬هي‭: ‬طيران‭ ‬الإمارات،‭ ‬اتحاد‭ ‬الطيران،‭ ‬والخطوط‭ ‬الجوية‭ ‬القطرية،‭ ‬واستطاعت‭ ‬الشركة‭ ‬الإماراتية‭ ‬‮«‬أفريكا‭ ‬اكسبرس‭ ‬إير‭ ‬وييز‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬تربط‭ ‬منطقة‭ ‬القرن‭ ‬الإفريقي،‭ ‬فتأخذ‭ ‬طريقها‭ ‬من‭ ‬نيروبي‭ ‬لدبي‭ ‬عبر‭ ‬مدغشقر،‭ ‬ويتوجه‭ ‬طيران‭ ‬الإمارات‭ ‬إلى‭ ‬26‭ ‬دولة‭ ‬أفريقية،‭ ‬وتحصل‭ ‬على‭ ‬4,1%‭ ‬من‭ ‬عائداتها‭ ‬من‭ ‬السوق‭ ‬الأفريقي،‭ ‬وتعتبر‭ ‬الإماراتية‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬الخطوط‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا،‭ ‬وهي‭ ‬الناقل‭ ‬الوحيد‭ ‬غير‭ ‬الأفريقي‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬ضمن‭ ‬الخطوط‭ ‬الرئيسية‭ ‬في‭ ‬أفريقيا،‭ ‬كما‭ ‬توجه‭ ‬قطر‭ ‬خدماتها‭ ‬لنحو‭ ‬27‭ ‬وجهة‭ ‬إفريقية،‭ ‬ولشركة‭ ‬فلاي‭ ‬دبي‭ ‬12‭ ‬وجهة‭ ‬أفريقية،‭ ‬أما‭ ‬شركة‭ ‬اتحاد‭ ‬الطيران‭ ‬فتتوجه‭ ‬إلى‭ ‬10‭ ‬دول‭ ‬أفريقية‭ ‬وقامت‭ ‬بشراء‭ ‬40%‭ ‬من‭ ‬أسهم‭ ‬شركة‭ ‬سيشل‭ ‬للطيران‭.‬

وتَبرز‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الخليجية‭ ‬أيضًا‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬النقل،‭ ‬حيث‭ ‬تدير‭ ‬موانئ‭ ‬دبي‭ ‬العالمية‭ ‬ميناء‭ ‬جيبوتي‭ ‬ثالث‭ ‬أكبر‭ ‬ميناء‭ ‬للحاويات‭ ‬في‭ ‬أفريقيا،‭ ‬ويساهم‭ ‬بربع‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬لجيبوتي،‭ ‬كما‭ ‬تمتلك‭ ‬موانئ‭ ‬دبي‭ ‬90%‭ ‬من‭ ‬أسهم‭ ‬ميناء‭ ‬داكار‭ ‬في‭ ‬السنغال،‭ ‬وقامت‭ ‬هذه‭ ‬الشركة‭ ‬بالاستثمار‭ ‬في‭ ‬ميناء‭ ‬مابوتو‭ ‬بجمهورية‭ ‬موزمبيق،‭ ‬وأنشأت‭ ‬منطقة‭ ‬اقتصادية‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬السنغال،‭ ‬وتمارس‭ ‬الشركات‭ ‬الكويتية‭ ‬نشاطًا‭ ‬مماثلًا‭ ‬في‭ ‬11‭ ‬دولة‭ ‬أفريقية،‭ ‬وتدير‭ ‬شركة‭ ‬الاتصالات‭ ‬الإماراتية‭ ‬شبكات‭ ‬المحمول‭ ‬في‭ ‬14‭ ‬دولة‭ ‬إفريقية‭ ‬تخدم‭ ‬نحو‭ ‬8‭ ‬مليون‭ ‬مشترك،‭ ‬كما‭ ‬تتواجد‭ ‬شركة‭ ‬زين‭ ‬الكويتية‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬الإفريقي‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2005،‭ ‬وتمتلك‭ ‬9‭ ‬شبكات‭ ‬محمول‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وتعمل‭ ‬بالشراكة‭ ‬مع‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬والحكومات‭ ‬في‭ ‬15‭ ‬دولة‭ ‬أفريقية‭.‬

ومع‭ ‬الاهتمام‭ ‬الخليجي‭ ‬بتأمين‭ ‬مصادر‭ ‬قريبة‭ ‬لإنتاج‭ ‬الغذاء،‭ ‬جاءت‭ ‬إفريقيا‭ ‬في‭ ‬بؤرة‭ ‬هذا‭ ‬الاهتمام،‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬غناها‭ ‬بالثروة‭ ‬المائية،‭ ‬أنهارًا‭ ‬وأمطارًا،‭ ‬والنسبة‭ ‬العالية‭ ‬للأراضي‭ ‬الصالحة‭ ‬للزراعة‭ (‬35%‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬مساحتها‭)‬،‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬يستغل‭ ‬منها‭ ‬غير‭ ‬القليل‭ (‬7%‭ ‬فقط‭)‬،‭ ‬ومن‭ ‬ثَم‭ ‬فإن‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الخليجية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬هي‭ ‬استثمارات‭ ‬واعدة،‭ ‬وخاصة‭ ‬أن‭ ‬فاتورة‭ ‬استيراد‭ ‬الغذاء‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬تزيد‭ ‬على‭ ‬53‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬سنويًّا‭ ‬مرشحة‭ ‬للزيادة‭ ‬نتيجة‭ ‬التضخم؛‭ ‬لهذا‭ ‬اتجه‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬مستثمري‭ ‬الخليج‭ ‬إلى‭ ‬شراء‭ ‬مساحات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬الزراعية‭ ‬في‭ ‬أفريقيا،‭ ‬واستحوذت‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬الإفريقية‭ ‬على‭ ‬غالبيتها،‭ (‬مصر‭ ‬والسودان‭ ‬والجزائر‭) ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬غانا‭ ‬وناميبيا‭ ‬بالنسبة‭ ‬للاستثمارات‭ ‬الإماراتية،‭ ‬كما‭ ‬استثمرت‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬تنزانيا‭ ‬وأثيوبيا‭ ‬والسودان‭ ‬وموريتانيا‭ ‬ومصر،‭ ‬وتغطي‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الزراعية‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭ ‬نحو‭ ‬2‭ ‬مليون‭ ‬هكتار،‭ ‬منها‭ ‬500‭ ‬ألف‭ ‬هكتار‭ ‬في‭ ‬تنزانيا‭ ‬وحدها،‭ ‬لجعلها‭ ‬بمنزلة‭ ‬سلة‭ ‬غذاء‭ ‬المملكة،‭ ‬كما‭ ‬استثمرت‭ ‬قطر‭ ‬وسلطنة‭ ‬عُمان‭ ‬ومملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬مساحات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬الزراعية‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وقد‭ ‬كشفت‭ ‬الحرب‭ ‬الروسية‭ ‬الأوكرانية‭ ‬مدى‭ ‬حاجة‭ ‬العرب‭ ‬خاصة‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬إلى‭ ‬توسيع‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬أفريقيا،‭ ‬خاصة‭ ‬ففي‭ ‬المجال‭ ‬الزراعي‭ ‬لتعزيز‭ ‬أمنها‭ ‬الغذائي،‭ ‬ويستفيد‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭ ‬من‭ ‬معدلات‭ ‬النمو‭ ‬العالية‭ ‬التي‭ ‬تحققها‭ ‬الدول‭ ‬الإفريقية،‭ ‬حيث‭ ‬تُعَد‭ ‬قارة‭ ‬إفريقيا‭ ‬أحد‭ ‬أسرع‭ ‬معدلات‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وإلى‭ ‬هذا‭ ‬أعلن‭  ‬الأمير‭ ‬‮«‬فيصل‭ ‬بن‭ ‬فرحان‮»‬‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬السعودي‭ ‬في‭ ‬الدورة‭ ‬الثامنة‭ ‬حول‭ ‬السلام‭ ‬والأمن،‭ ‬التي‭ ‬انعقدت‭ ‬في‭ ‬السنغال‭ ‬في‭ ‬أكتوبر‭ ‬الماضي،‭ ‬حيث‭ ‬ترأس‭ ‬السنغال‭ ‬الاتحاد‭ ‬الإفريقي،‭ ‬عن‭ ‬سعي‭ ‬السعودية‭ ‬إلى‭ ‬ضخ‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الاستثمارات‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭.‬

ورغم‭ ‬غنى‭ ‬القارة‭ ‬الإفريقية‭ ‬بالمعادن‭ ‬اللازمة‭ ‬لتوطين‭ ‬الصناعة‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الخليجية‭ ‬في‭ ‬التعدين‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬محدودة،‭ ‬غير‭ ‬أنها‭ ‬تتجه‭ ‬للتوسع،‭ ‬وحاليًا‭ ‬تنشط‭ ‬شركة‭ ‬رأس‭ ‬الخيمة‭ ‬الإماراتية‭ ‬في‭ ‬نشاط‭ ‬تعدين‭ ‬النحاس‭ ‬والكوبلت‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬الكونغو‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬وإنتاج‭ ‬الأسمنت‭ ‬في‭ ‬زامبيا،‭ ‬فيما‭ ‬تسعى‭ ‬السعودية،‭ ‬وهي‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬توسيع‭ ‬حجم‭ ‬القطاع‭ ‬الصناعي‭ ‬فيها،‭ ‬إلى‭ ‬الدخول‭ ‬بقوة‭ ‬إلى‭ ‬النشاط‭ ‬التعديني‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬السمراء،‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬البنك‭ ‬الإسلامي‭ ‬للتنمية‭ ‬الذي‭ ‬يدير‭ ‬حاليًا‭ ‬11%‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬التعدين‭ ‬العالمي،‭ ‬ويمثل‭ ‬الذراع‭ ‬المصرفية‭ ‬السعودية‭ ‬الكبيرة‭ ‬في‭ ‬نشاطات‭ ‬التعدين‭ ‬في‭ ‬أفريقيا،‭ ‬ومنذ‭ ‬انطلاقه‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬السبعينيات‭ ‬حتى‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬2022‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬أقرض‭ ‬حوالي‭ ‬160‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬لمشاريع‭ ‬التعدين‭ ‬داخل‭ ‬وخارج‭ ‬المملكة‭.‬

وفيما‭ ‬تستحوذ‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬وحدهما‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬88%‭ ‬من‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الخليجية‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الإفريقية،‭ ‬فقد‭ ‬نشطت‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬الترويج‭ ‬لفرص‭ ‬الاستثمار‭ ‬الخليجي‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬هذه‭ ‬القارة،‭ ‬وآية‭ ‬ذلك‭ ‬استضافتها‭ ‬لأسبوع‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬الكاميرون‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي،‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬الكاميرون‭ ‬أرض‭ ‬الفرص؛‭ ‬حيث‭ ‬مجالات‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة،‭ ‬والبنية‭ ‬التحتية‭ ‬والزراعة‭ ‬والرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬والتعليم‭ ‬والسياحة‭ ‬والخدمات‭ ‬اللوجستية‭.‬

وخلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬2016‭ ‬إلى‭ ‬يوليو‭ ‬2021،‭ ‬استثمرت‭ ‬الشركات‭ ‬الخليجية‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬1,2‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬أفريقيا‭ ‬جنوب‭ ‬الصحراء،‭ ‬واهتمت‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬بوجه‭ ‬خاص‭ ‬بمنطقة‭ ‬القرن‭ ‬الإفريقي‭ ‬القريبة‭ ‬جدًّا‭ ‬منها،‭ ‬والتي‭ ‬تزخر‭ ‬بإمكانيات‭ ‬زراعية‭ ‬كبيرة،‭ ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬نحو‭ ‬44%‭ ‬من‭ ‬مساحاتها‭ ‬الزراعية‭ ‬غير‭ ‬مستغلة،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬غناها‭ ‬بالثروة‭ ‬الحيوانية،‭ ‬ولهذا‭ ‬أدّت‭ ‬دورًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬المصالحة‭ ‬الأثيوبية‭ ‬الإيريترية،‭ ‬وتمضي‭ ‬نحو‭ ‬استهداف‭ ‬تحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة،‭ ‬حتى‭ ‬تكون‭ ‬مستعدة‭ ‬لاستقبال‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الخليجية،‭ ‬وقد‭ ‬غدا‭ ‬ميناء‭ ‬جيبوتي‭ ‬الواقع‭ ‬على‭ ‬باب‭ ‬المندب‭ ‬مركزًا‭ ‬لوجستيًّا‭ ‬لاستقبال‭ ‬وإرسال‭ ‬المنتجات‭ ‬الزراعية‭ ‬من‭ ‬السعودية‭ ‬إلى‭ ‬شرق‭ ‬إفريقيا‭ ‬والعكس،‭ ‬كما‭ ‬ينشط‭ ‬في‭ ‬أثيوبيا‭ ‬نحو‭ ‬305‭ ‬مستثمرين‭ ‬سعوديين‭ ‬حصلوا‭ ‬على‭ ‬تراخيص‭ ‬خلال‭ ‬عقد‭ ‬واحد‭ ‬لـ141‭ ‬مشروعًا‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الإنتاج‭ ‬الزراعي‭ ‬والحيواني،‭ ‬و64‭ ‬مشروعًا‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الصناعي‭.‬

ومع‭ ‬توجه‭ ‬بوصلة‭ ‬الاستثمار‭ ‬الخليجي‭ ‬أكثر‭ ‬للقارة‭ ‬الإفريقية،‭ ‬ففي‭ ‬يونيو‭ ‬الماضي‭ ‬وقّعت‭ ‬ثلاثة‭ ‬صناديق‭ ‬سيادية‭ ‬خليجية‭ ‬في‭ ‬الرباط‭ ‬اتفاقية‭ ‬مع‭ ‬تسعة‭ ‬صناديق‭ ‬إفريقية؛‭ ‬للترويج‭ ‬للاستثمار‭ ‬في‭ ‬أفريقيا،‭ ‬وهي‭: ‬جهاز‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭ ‬للاستثمار،‭ ‬وشركة‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭ ‬القابضة،‭ ‬والهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للاستثمار‭ ‬في‭ ‬الكويت،‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬الاجتماع‭ ‬الأول‭ ‬لمنتدى‭ ‬الاستثمار‭ ‬الإفريقي،‭ ‬وهو‭ ‬المنصة‭ ‬التي‭ ‬تجمع‭ ‬الصناديق‭ ‬السيادية‭ ‬في‭ ‬أنجولا‭ ‬وجيبوتي‭ ‬ومصر‭ ‬وإثيوبيا‭ ‬والجابون‭ ‬وغانا‭ ‬والمغرب‭ ‬ونيجيريا‭ ‬ورواندا،‭ ‬ويمكن‭ ‬هذا‭ ‬المنتدى‭ ‬من‭ ‬اكتشاف‭ ‬فرص‭ ‬الاستثمار‭ ‬وحشد‭ ‬التمويل‭ ‬اللازم،‭ ‬وتعزيز‭ ‬المشروعات‭ ‬صديقة‭ ‬البيئة،‭ ‬واللوجستيات‭ ‬التي‭ ‬تحسن‭ ‬الترابط‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬القارة‭.‬

وتعبيرًا‭ ‬عن‭ ‬تصاعد‭ ‬الاهتمام‭ ‬الخليجي‭ ‬بالاستثمار‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬كانت‭ ‬فعاليات‭ ‬منتدى‭ ‬الاستثمار‭ ‬السعودي‭ ‬الجنوب‭ ‬إفريقي،‭ ‬الذي‭ ‬نظّمته‭ ‬وزارة‭ ‬الاستثمار‭ ‬السعودية‭ ‬يوم‭ ‬5‭ ‬يناير‭ ‬المنصرم،‭ ‬والذي‭ ‬أبرز‭ ‬مجالات‭ ‬التعاون‭ ‬القائمة‭ ‬وفرص‭ ‬الاستثمار‭ ‬الواعدة‭ ‬وسبل‭ ‬الاستفادة‭ ‬منها،‭ ‬ويُذكر‭ ‬أنه‭ ‬بنهاية‭ ‬الربع‭ ‬الثالث‭ ‬للعام‭ ‬الماضي‭ ‬2022‭ ‬كانت‭ ‬الاستثمارات‭ ‬السعودية‭ ‬المباشرة‭ ‬بالخارج‭ ‬قد‭ ‬بلغت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬161‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬محققة‭ ‬زيادة‭ ‬بنسبة‭ ‬نحو‭ ‬9%‭ ‬عن‭ ‬مثيلتها‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬السابق،‭ ‬وبزيادة‭ ‬قدرها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬13‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬عن‭ ‬نهاية‭ ‬الربع‭ ‬الرابع‭ ‬للعام‭ ‬الماضي،‭ ‬ومن‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الاستثمارات‭ ‬نشط‭ ‬الصندوق‭ ‬السعودي‭ ‬للتنمية‭ ‬للعمل‭ ‬بشكل‭ ‬فعال‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬منذ‭ ‬أربعة‭ ‬عقود،‭ ‬قدّم‭ ‬خلالها‭ ‬قروضًا‭ ‬ومنحًا‭ ‬بلغ‭ ‬عددها‭ ‬580‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬45‭ ‬دولة‭ ‬فريقية،‭ ‬بقيمة‭ ‬تتجاوز‭ ‬13,5‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬وسعى‭ ‬الصندوق‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬لتحقيق‭ ‬مشروعات‭ ‬وقروض‭ ‬ومنح‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬بقيمة‭ ‬تتجاوز‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬كما‭ ‬كانت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬قد‭ ‬أعلنت‭ ‬في‭ ‬ختام‭ ‬أعمال‭ ‬معرض‭ ‬إفريقيا‭ ‬التجاري‭ ‬في‭ ‬جوهانسبرج‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬عن‭ ‬استثمار‭ ‬10‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا‭ ‬وحدها،‭ ‬وكل‭ ‬هذه‭ ‬الأرقام‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬إفريقيا‭ ‬تغدو‭ ‬الوجهة‭ ‬المفضلة‭ ‬لتوجهات‭ ‬الاستثمار‭ ‬الخليجي‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬المقبلة،‭ ‬اتساقًا‭ ‬مع‭ ‬دور‭ ‬هذا‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لدول‭ ‬الخليج،‭ ‬والتي‭ ‬برزت‭ ‬في‭ ‬رؤاها‭ ‬المستقبلية،‭ ‬ما‭ ‬يخدم‭ ‬أيضًا‭ ‬تحقيق‭ ‬النمو‭ ‬المستدام‭ ‬لهذه‭ ‬الدول‭. ‬

{ انتهى  }
bottom of page